المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

“احمد المختار امبو” مدير اليونسكو يكمل قرن من عمره .

0

“مناهض هيمنة الشمال على الجنوب ” 

في الثمانينات من القرن الماضي وهو مديرا عاما لليونسكو هزم (ديمقراطيا) من طرف دول تعادي التنوع والتعدد الفكري ، من أعداء ” الديمقراطية الفكرية ” .. تستضيفه بناية اليونسكو الواقعة في ساحة فونتنوا بباريس للاحتفال بعيد ميلاد سابع مدير عام لها ..

“احمد المختار امبو” الذي ولد بالعاصمة السنغالية دكار يوم 29مارس  1921، تم تجنيده في  الجيش الفرنسي لمحاربة ألمانيا ، وبعد الحرب سيحصل على الباكلوريا ليتابع دراسته بجامعة السربون الفرنسية شعبة “التاريخ والجغرافية ” ليعود إلى السنغال ويمارس التدريس في تخصصه تم تحمل مسؤولية إدارة التعليم الأساسي مابين سنة 1952 و1957 وخلال الفترة المسماة “الحكم الذاتي ” تحمل سنة 1957 مسؤولية وزير التعليم والثقافة ليقدم استقالته سنة1958 لينخرط في “الحركة الوطنية المكافحة ” للحصول على استقلال بلاده ، وبعد الاستقلال سيكون وزيرا للتعليم مابين  (1966و1968)، ثم وزيراً للثقافة والشباب ما بين (1968و1970)تم نائباً في البرلمان السنغالي وهو: عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو ، وعضواً بمجلس إدارة جامعة الأمم المتحدة في طوكيو، ورئيساً لصندوق دعم الثقافة، وسفيرا للنوايا الحسنة للإيسيسكو، وعضواً في عدد من اللجان ومديرا عاما لليونسكو التي تحتفل بعيد ميلاد “احمد المختار امبو” البالغ من العمر 100 سنة .

عشر سنوات ب”اليونسكو برامج ..وعراقيل ..

 قبل الوصول إلى مهمة مدير عام “اليونسكو/ منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة” مر بمراحل : عضو بالمجلس الإداري ، تم مساعدا للمدير العام لليونسكو ،وبعدها يصبح سابع مديرها العام ،منذ تأسيسها  في 16 نوفمبر 1945 ، فهو أول إفريقي ، وهو الأول من جاء من خارج الدوائر الغربية ، وهو الذي سيربك نظام تحكم الغرب في “اليونسكو ” عندما كان مديرا عاما لليونسكو خلال ولايتين(1974-1987) وخسر إعادة انتخابه بولاية ثالثة في “انتخابات” كانت للتخلص منه (ديمقراطيا)، وإلغاء «نظام الاتصالات الجديد»، “انتخابات” لإعادة المنظمة إلى بيت الطاعة الغربية وبعد الانتخابات عاد إلى السنغال  دون سخط ..

فخلال فترة توليه مهمة مدير عام منظمة اليونسكو 74 ـ 1987 حرص على أن يحقق أهدافها الكبرى المتمثلة في التعاون الثقافي والفكري الدولي مع الالتزام بمسؤولياته الفكرية والثقافية التزاما كاملا ، وان مهمته “دمقرطة ثقافات العالم”دون تميز بين ثقافات بل متساوية في الكرامة . .

 الأفريقي “أحمد مختار إمبو “نفذ مشروعاً منبثق من ” أدبيات اليونسكو ” ، وللحدّ من هيمنة الشمال على الجنوب عبر نظام اتصالات في اتجاه أحادي ، فاضحا في انحياز الإعلام للغرب ومصالحه، على حساب دول العالم الثالث والاتحاد السوفييتي حينذاك فوضع نظام دولي جديد في الاتصالات، من خلال سن تشريعات من منظمة اليونسكو نفسها، تصحيح المسار لقي ترحيب غالبية المنظومة الدولية المتضررة ، فطالب بوقف الهيمنة الدولية وبنزع الأسلحة النووية، و اعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية ،وحصول فلسطين على العضوية الكاملة في المنظمة لتكون أول عضوية كاملة تحصل عليها في منظمة أممية، فأغضب هذا إدارة ريغان، هكذا انسحبت الولايات المتحدة سنة 1984 ففقدت نسبة 25% من ميزانية المنظمة؛ (وتبعتها بريطانيا) ولم تعد إليها إلّا عام2003.

الانسحاب كان فرصة فرنسا لتنزل بثقلها الثقافي لبسط هيمنتها على المنظمة حتى كادت الفرنسية ان تصبح لغة التعامل في أروقة المنظمة وفاعليتها ، كما ازدادت قوة الدول النامية التي تمثل أغلبية أعضاء المنظمة.

كان الأفريقي “أحمد مختار إمبو ” واعيا أن هناك «لعبة» في العالم الدولي لا يرغب في مجاراتها بل مهمته هو تحقيق أهداف “اليونسكو” ولا يهمه عجلات كاسحات التي ترغب في  مسحه ، وهو ما حدث! وكتمهيد لذلك تم اتهامه بمعاداة الإعلام الغربي، وبتهديد مبادئ الحرية والديمقراطية ، وارتفعت الأصوات بإقالته، وبدأت الحرب والتي نتج عنها إفلاس وشيك “لليونسكو” ، وانتهت فترتيه وخرجها مرفوع الرأس في مواجهة اكبر الدول وأقواها اكتساحا للعالم وهو القادم من ” السنغال” .

مؤلفاته منها :

*- مسح أولي لقرية “غايا” وقرى “سينوديبو وديمباكان” ، 1955-1956

*- زمن الشعوب1982

*- من التشاور إلى الإجماع: اليونسكو وتضامن الأمم، 1979

*- أي مستقبل لأفريقيا ؟ 1990

*- الجماعية والعلوم والتكنولوجيا في البلدان النامية: من أجل نهضة علمية لأفريقيا، 1992

واعترافا بمجهداته حصل على:

وسام جوقه الشرف من رتبه قائد ،

نيشان الفنون والآداب من رتبه قائد ،

وسام السعفات الاكاديميه من رتبه قائد ،

نيشان الأمير هنرى من رتبه الصليب الأعظم ،

الصليب الأعظم للنيشان المدني لالفونسو العاشر الحكيم ،

نيشان الصليب الجنوبي من رتبه الصليب الأعظم ،

وسام الصليب الأعظم البيروفى لرهبانيه الشمس ،

الدكتوراه الفخرية من جامعة شيربروك ،

الدكتوراه الفخرية من جامعة البوليتكنيك فى كاتالونيا ،

الدكتوراه الفخرية من جامعة لافال ،

الدكتوراه الفخرية من جامعة بكين ..

شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.