المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

الانتخابات الإفريقية في زمن كرونا : انتخابات غانا ، والهواجس الاقتصادية !!!(4) .

0

شارك في الانتخابات الغانية 17مليون مواطن للتصويت على 275( من أصل 914 مرشح ) ممثلا لهم في البرلمان ، والتصويت على شخصية الرئيس من بين 13 متنافس على كرسي الرئيس بينهم 3 نساء ، وفي قمة التنافس على ، ممثل حزب المؤتمر الوطني والبالغ من العمر 62 سنة ، يواجهه بقوة الرئيس المنتهية ولايته والذي يسعى من وراء هذا الاستحقاق الانتخابي إلى الجلوس على كرسي الرئاسة لولاية ثانية وهو البالغ من العمر 76 سنة ، والمتنافسين سبق لهما أن واجها بعضيهما في استحقاقات 2012 واستحقاق 2016 ، وتجب الإشارة إلى ان متنافسي القمة الانتخابية في غانة لسنة 2020 ، يسيطران على البلاد وعلى أصوات ناخبيها منذ سنة 1992 . وعبرا عن رغبتهما في توفير أجواء انتخابية يعمها الهدوء من خلال ما يسمي ” بميثاق انتخابي” والذي يتكون من ستة نقط تنص على “ضمان السلام الشامل قبل الانتخابات العامة وإثنائها وبعدها ” ويعتبر هذا الميثاق هو الثالث من نوعه في تاريخ الانتخابات في هذا البلد منذ سنة 2012 ، و”الميثاق” يؤشر على ” نموذج ديمقراطي مثالي مستقر في إفريقيا جنوب الصحراء ، اما ” ارنست ادو جيامفي” رئيس المجلس الوطني للسلام ، فقد ناشد اطراف الاتفاق : ” بالالتزام بضمان سلمية الانتخابات …وان اللجوء إلى العنف أمر مستهجن يجب تفاديه وآمل ألا يكون التوقيع على هذا الاتفاق مجرد استعراض ، وأن تلعب كل الأطراف المعنية أدوارها لضمان السلام أثناء انتخابات 2020 العامة وبعدها … ” مع الإشارة إلى أن الأطوار الجزئية للانتخابات التي شهدتها البلاد قد سجل خلالها اصطدامات وقد تدمر منها زعيم المعرضة عندما “تلكأت” الإدارة في معاقبة الأشخاص المتورطين في الهجوم على برلماني وجرح عدد من الناس ، معتبرا احدثا دائرة “اياواسو واست” بمدينة أكرا من أحلك أيام تاريخ الديمقراطية في غانا …”
برنامج انتخابي بأبعاد اجتماعية –اقتصادية
وقد تبنى الحزب الحاكم وحزب المعارضة أهم خلل يعرفه المجتمع والبلاد ولخصوها في أربع مشاريع رئيسة وهي : الصحة والتعليم والبنية التحتية والاقتصاد ، وهي ملفات كل منهما حاول إقناع المواطنين للتصويت لصالحهم في أفق خلق رفاهية للمواطن الغاني الذي غالبا ما يصوت على البرنامج الانتخابي الذي يستجيب لطموحاته وحاجياته المتجددة .
وإذا كانت البرامج الانتخابية متقاربة ، وأنها تستجيب للحاجيات الضرورية للمواطن مثل تعميم التعليم المجاني، وبناء وتجهيز المستشفيات ، وإنشاء معامل القرب في كل المناطق، وبناء وتقوية البنيات الطرقية السيارة والسكك الحديدية .. الخ .
وإثناء يوم التصويت وجه الحزب المعارض “المؤتمر الوطني الديمقراطي” اتهاماته للحزب الحاكم بتوزيع صناديق الاقتراع وبها أورق التصويت كما سجل أن ناخبين صوتوا أكثر من مرة مما يعني أن هناك حسب اعتراضات –حزب المعارضة – تزوير وعدم شفافية انتخابية .
انتهت أطوار انتخاب الرئيس الرابع عشر منذ استقلال البلاد (الجمهورية الرابعة) حيث أعلنت لجنة الانتخابات الغانية بفوز الرئيس المنتهية ولايته ، وبهذا الفوز مكنه الناخب الغاني من ولاية ثانية بعدما حصوله على حصل على 51.59% من الأصوات .

شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.