المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

السلوك التصويتي للدول الافريقية في الأمم المتحدة إزاء المسألة العراقية منذ انتهاء الحرب الباردة

0

منح معهد البحوث والدراسات الأفريقية بقسم السياسة والاقتصاد، الباحث العراقي محمد فاضل نعمة، درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولي وذلك عن رسالته، التي تحمل عنوان “السلوك التصويتي للدول الأفريقية في الامم المتحدة ازاء المسألة العراقية منذ انتهاء الحرب الباردة”، وذلك بعد مناقشته من قبل كل من الاستاذ الدكتور ابراهيم نصر الدين استاذ العلوم السياسة بمعهد الدراسات الافريقية والمشرف على الرسالة، وكل من الاستاذ الدكتور عبد السلام نوير استاذ العلوم السياسية بجامعة اسيوط، والاستاذ الدكتور صبحي قنصوه استاذ العلوم السياسة بمعهد الدراسات الأفريقية، كعضوين للجنة المناقشة.

Image title


وقد عرض الباحث في رسالته اربع فصول رئيسية ومبحث تمهيدي ومبحث ختامي، تناول المبحث التمهيدي موضوعة العلاقات العراقية- الافريقية، والذي انقسم الى اربع مطالب رئيسية قسمت على اساس المراحل التاريخية، فتناول اولها مرحلة الستينيات والسبعينيات، وتناول الثاني مرحلة الثمانينيات ، في حين استعرض الثالث مرحلة التسعينيات من القرن الماضي، وتطرق المطلب الاخير لمرحلة العلاقات العراقية الافريقية منذ عام 2003 لحد الان.

وعن الفصل الاول فقد تناول السلوك التصويتي ودوره الوظيفي في الامم المتحدة، والذي انقسم الى ثلاث مباحث رئيسية، تناول الاول منها مفهوم السلوك التصويتي وقواعده في المنظمات الدولية، والذي انقسم بدوره الى ثلاث مطالب اساسية، حلل الاول منها مفهوم السلوك التصويتي وتأصيله نظرياً، في حين تناول الثاني قواعد التصويت التي اعتمدتها المنظمات الدولية بشكل عام، اما المطلب الثالث والاخير فقد تناول القواعد الشكلية للتصويت التي اعتمدتها اغلب المنظمات الدولية لتنظيم عملية التصويت واتخاذ القرار.

ثم تطرق المبحث الثاني الى قواعد التصويت في الامم المتحدة، وانقسم المبحث الى اربع مطالب رئيسية، تناول الاول تطور قواعد التصويت في الامم المتحدة من خلال دراسة القواعد التي اسست للوصول الى قواعد التصويت الحالية، اما المطلب الثاني فتطرق الى قواعد التصويت في مجلس الامن باعتباره الجهاز التنفيذي الرئيسي الذي يتخذ القرارات الاخطر في المنظمة، وتناول المطلب الثالث قواعد التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، باعتباره البرلمان العالمي الذي تتخذ فيه القرارات وفقاً لقاعد لكل دولة صوت على عكس مجلس الامن ذات التمثيل المحدود والامتيازات الخاصة للدول دائمة العضوية، وتناول المطلب الاخير عملية اصلاح النظام التصويتي في الامم المتحدة، واهم الانتقادات الموجهة للنظام الحالي.

اما المبحث الثالث قمنا بتحليل دبلوماسية التصويت في الامم المتحدة من خلال مطلبين رئيسيين، تطرق الاول منها الى مفهوم دبلوماسية التصويت في الامم المتحدة، وظروف نشاتها، وابرز مناهجها، في حين تناول المطلب الثاني، العوامل المؤثرة في دبلوماسية التصويت وكفاءة عملها لدعم اهداف الدولة.

ثم تناول الفصل الثاني من الدراسة الموقف الافريقي من المسالة العراقية في الجمعية العامة للامم المتحدة، معززة بالاحصائيات المعتمدة على جداول التصويت لقرارات المسالة العراقية، وقد انقسم هذا الفصل إلى ثلاث مباحث رئيسية، تطرق الاول الى المجموعة التصويتية الافريقية في الامم المتحدة، والذي انقسم الى مطلبين، تناول الاول مفهوم الكتلة التصويتية كتاصيل نظري، وناقش الثاني المجموعة التصويتية الافريقية مستعرضاً اعضائها واهم الانشطة التي تعاملت معها منذ تأسيسها.

تناول المبحث الثاني تحليل السلوك التصويتي الافريقي من القرارات المتعلقة بالاحتلال العراقي للكويت وحرب الخليج، وما ترتب عليها من قرارات دولية تم التصويت عليها في الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي انقسم الى ثلاث مطالب رئيسية تطرق الاول منها الى الموقف الافريقي من الاحتلال العراقي للكويت وحرب الخليج، وتناول الثاني بند ” حقوق الانسان في الكويت المحتلة” الذي تم التصويت عليه في الجمعية العامة، وتطرق الثالث الى بند ” التعاون الدولي لتخفيف ما نجم عن الحالة بين العراق والكويت من آثار بيئية على الكويت وغيرها من بلدان المنطقة”، وكل بند استندنا في تحليلنا له على احصاءات سجل التصويت في الامم المتحدة لمعرفة مبررات السلوك التصويتي للدول الافريقية في هذا المجال.

اما المبحث الثالث والاخير فقد تناول بالتحليل بند ” حالة حقوق الانسان في العراق” الذي تم التصويت عليه في الجمعية العامة، والذي انقسم الى ثلاث مطالب رئيسة، تناول الاول منها، موقف الدول الافريقية من موضوع حقوق الانسان واستخدامه لاغراض سياسية من قبل الدول الكبرى مستغلين هيمنتهم على الامم المتحدة، في حين تطرق المطلب الثاني الى السلوك التصويتي للدول الافريقية على بند ” حالة حقوق الانسان في العراق” معززاً بالاحصاءات التصويتية، وقد ناقش المطلب الاخير مبررات انهاء عرض هذا البند، ومنع اي ملف يخص العراق بالعرض على الجمعية العامة بعد الاحتلال الامريكي للعراق.

وناقش الباحث في الفصل الثالث من الدراسة بالتحليل الاحصائي نمط السلوك التصويتي الافريقي وفقاً للتقسيم الثقافي الاستعماري، كونه يختبر المقولة الاشهر بان بلدان افريقيا غالباً ما تتبع النظم الاستعمارية القديمة في سلوكها التصويتي في الامم المتحدة، لذا فقد جاء هذا الفصل ليتأكد من صحة هذه المقولة، تم تقسيم الفصل الى اربع مباحث رئيسية تناول كل منها ثقافة افريقية فرعية في مطلب منفصل، اولها الثقافة الافريقية – العربية، والثانية الثقافة الافريقية- الفرانكفونية، والثالثة الثقافة الافريقية- الانجلوفون، والرابعة الثقافة الافريقية – اللوز وفون البرتغالية.

اما الفصل الرابع فقد تناول السلوك التصويتي الافريقي في مجلس الامن ازاء المسالة العراقية، وانقسم إلى ثلاث مباحث رئيسية تناول المبحث الاول القرارات المتعلقة بالاحتلال والحرب، ناقشها في محورين رئيسيين الاول طبيعة هذه القرارات، والثاني الموقف الافريقي منها.

المبحث الثاني تناول مرحلة الجزاءات (1991- 2002)، من خلال مطلبين رئيسيين تناول الاول طبيعة قرارات الجزاءات، وتناول الثاني الموقف الافريقي منها.

المبحث الثالث، تناول مرحلة ما بعد 2003، من خلال مطلبين رئيسيين تناول الاول قرارات مجلس الامن ازاء المسالة العراقية (2003-2014)، وتناول الثاني موقف الدول الافريقية من هذه القرارات.

ثم انتهي الباحث في رسالته بتناول أهم الاستنتاجات التي توصل إليها وهي:

1-     ان هناك خلل في العلاقات العراقية- الأفريقية لابد من اصلاحه، وأن تتضمن خطط السياسة الخارجية العراقية الانفتاح على افريقيا، وزيادة اطر التنسيق المشترك في المنظمات الدولية.

2-     الانقسام العربي ازاء قضايا المنطقة في الامم المتحدة غالباً ما يعطي نتائج سلبية ويدفع الاطراف الاخرى الى التصويت السلبي ازاء القضية، لذا يجب الاهتمام بالبيت العربي من الداخل وخلق مؤسسات كتلوية ضاغطة في المحافل الدولية.

شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.