المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

بين الحقيقة و الفرضية : محاولة لفهم التأثيرات الخارجية على مسار الإنتخابات المغربية القادمة

0

كزوط محمد

باحث دكتوراه – تخصص قضايا الأمن السيبراني

تدخل فكرة هذا المقال ضمن سياق استشفاف الدروس التي ولدتها تجربة الانتخابات الامريكية التي  جائت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب سنة 2016 وقضت في  نفس الوقت على أاماله في العودة للبيت الأبيض, إذ أن حجم النقاشات التي تولدت داخل المجتمع الأمريكي و خارجه على  نطاق عالمي أوسع كانت بسبب ما وصلت إليه العملية السياسية الأمريكية  التي بعد أن كانت شأنا داخليا لسنوات كما هو الحال و الشأن لأي عملية انتخابية على الصعيد الدولي , أصبحت عملية سياسية عالمية ومتداخلة مع الكثير من التعقيدات التي سنتطرق إلى تبيانها بعضها لاحقا بالتفصيل في هذا المقال. لقد تولد عن الاستقحقاقات الامريكية في السنوات القليلة الماضية الكثير من الدروس أهمها أن العمليات الإعتيادية لممارسة الديمقراطية في الدول الغربية كآختيار الرؤساء و القادة أو الممثلين السياسيين عامة, ماعادت تلك العملية التقليدية المعروفة و المحددة الأركان و المسارو العلاقة, إذ ان تعقد المسارات وتشابك وتنافر المصالح الداخلية  و الخارجية للعديد من الفاعلين الداخليين و الخارجيين وتعددها جعلت من عملية الإقتراع  التي كانت تتحدد بالعلاقة بين المواطن و مبتغى مصالحه , إلى مسألة جد معقدة ذهب البعض الى اعتبارها أكبر من أنها مجرد تعبيرديمقراطي و سيادي و استقلال الارادة لشعب أودولة ما , لأن حمايتها وضمان استقلاليتها ونزاهتها وصون مسارها أصبحت من الأمور الصعبة في ظل تداخل السياسي مع الاقتصادي مع الاستراتيجي عالميا,,,الخ,.ناهيك على تغاظم دور أليات التأثير الحديثة  في الاحداث السياسية على النطاق العالمي.

شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.