المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

تطور الاقتصادي المعرفي وانعكاساته على اقتصادات الدول الأفريقية

0

تأليف: د. سالي محمد فريد
أستاذ الاقتصاد المساعد ـ كلية الدراسات الافريقية العليا ومدير مركز البحوث الأفريقية ـ جامعة القاهرة

نبذة عن الكتاب:
لقد تغيرت البيئة الاقتصادية العالمية بسرعة كبيرة وعلى نحو ملموس مع انتشار تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، مما يدفع العالم نحو الاقتصاد الرقمي ومجتمع المعلومات. ويخلق الاقتصاد المعرفي العديد من الفرص للدول النامية؛ مثل زيادة القدرة التنافسية، ورفع مستوى معيشة الأفراد، وتحسين مستوى أداء المؤسسات الاقتصادية.
​إن مجتمع المعرفة هو ذلك المجتمع الذي تقوم فيه جميع المؤسسات والمنظمات بتمكين الأفراد من التطور دون قيود، وبتوفير الفرص لإنتاج واستخدام المعرفة على نطاق واسع لكافة أفراد المجتمع. ويُعرف اقتصاد المعرفة بأنه الاقتصاد الذي تحقق فيه المعرفة الجزء الأعظم من القيمة المضافة، وبالتالي تشكل المعرفة مكوناً أساسيًّا في العملية الإنتاجية والتسويق، كما يزداد النمو الاقتصادي بزيادة هذا المكون القائم على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات باعتبارها المنصة الأساسية التي ينطلق منها.‏
وتعد البنية التحتية لتقنيات الاتصالات والمعلومات لبـلد ما العامل الأهم في تحديد قدرتـه على الانتقـال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، ويعد كل من كثافة الخطوط الهاتفية (الثابتة والنقالة)، وانتشار أجهزة الحاسب الآلي، ومدى استخدام الإنترنت من المؤشـرات الأساسية لهذه البنية التحتية.
ورغم أهمية المعرفة وتكنولوجيا المعلومات إلا أن الدول النامية لم تستعد بعد للدخول في زمرة مجتمعات المعلومات، وعلى الرغم من أن صناعة المعلومات قد كسبت أرضاً لا بأس بها في العديد من البلدان إلا أنها لا تزال في مراحلها الأولية، هذا بالإضافة إلى أن اقتصادات الدول النامية – ومنها الاقتصادات الأفريقية – مرتبطة بشكل كبير بالاقتصاد الريعي، فلا توجد بنية تحتية واستثمارات وقوانين تواكب التطور التكنولوجي.

شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.