المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

57 سنة من استقلال دولة كينيا : الرأسمال الوطني قوة لمواجهة الاستعمارية القديمة …

0

في 12 ديسمبر عام 1963 تاريخ اعلان استقلال كينيا ذات نظام ملكي كما جاء به دستور البلاد الذي ينص على نظام الحكم ” ملكية دستورية ” ، وبعد سنة من ذلك تحول نظام الحكم من ملكي إلى نظام جمهوري والحزب الوحيد ،في بلد عاش مراحل استعمارية منذ ما سمي بالاستكشافات الكبرى التي قامت به البرتغال منذ سنة ( 1498) كما وصل إلى البلاد الألمان والانجليز ليفوز في الأخير الانجليز في إطار تقسيم الدول الإفريقية بين الدول الاستعمارية كان ذالك سنة 1895 والتي انطلقت كشركات استثمارية لتتحول إلى استعمار تابع مباشرة للتاج البريطاني ، وقد تميزت حركة الكفاح الاستقلالي الكيني ، و نظام الحكم والبنية الاقتصادية بتفرد إفريقي ، فبمجرد الإعلان عن الاستقلال حتى تحركت الأجهزة الشعبية والسياسية لبناء اقتصاد وطني بالاعتماد على الرأسمال الوطني ورفض كافة أشكال الاستثمار الأبيض ، وزرع قيم الاعتزاز بالذات الإفريقية والوطنية ورفضا لكينيونة الاستثمار الأجنبي ببلادهم لأن ذلك سيمنحهم قوة لممارسة نفوذ داخل البلد ، ونفس الشيء بالنسبة للأنشطة السياحة ” الاستقطابية ” للأجانب للبلاد لكي لا يعتمد على مداخل مالية مفترضة منبعها السياحة الدولية بل الاعتماد على الوطن ، فالكيني في مخياله الاقتصادي” الاستثمارات الأجنبية باب لدخول الاستعمار” .. .
وبالمناسبة يمكن التذكير بأحد رموز هذا البلد ساهم إلى جانب مواطنين أفارقة وكينيين في تمييز بلده عن غيره من خلال ” اقتصاد إفريقي حر” ، ونقصد أول رئيس للبلاد “جومو كينياتا” مابين 1964 إلى 1978 حيث ساهم في ” انتقال البلد من مستعمرة إلى جمهورية مستقلة ” …

شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.