المركز العراقي الافريقي للدراسات الاستراتيجية
الموقع الرسمي

النشرة الأفريقية العراقية ـ العدد التاسع

0

النشرة الأفريقية العراقية ـ العدد التاسع

(من 1: 9 نوفمبر2017)

يتناول هذا القسم أهم وأبرز الأحداث الأفريقية والعراقية على المستوى الإقليمي والدولي، والتي تناولتها الصحف المختلفة خلال أسبوع.


Image title

أفريقيا في أسبوع
أولا: المحكمة العليا بليبيريا تستدعي لجنة الانتخابات لبحث الطعون ضد المرشحين
ثانيا: الموت الأسود يهدد مدغشقر
ثالثا: الرئيس الفرنسي يؤكد :نجاح القوة المشتركة الأفريقية إرادة جماعية لا تراجع عنها
رابعا: حمى الضنك تثير المخاوف في أفريقيا والسنغال تتصدى لها بـ نشر 3 آلاف أخصائي
خامسا: ساحل العاج تحتضن القمة الخامسة الإفريقية الأوروبية
سادسا: الصليب الأحمر: سرقة 6 ملايين دولار من مساعدات إيبولا
سابعا: جان بينغ يدعو لإفشال التعديل الدستوري لأنه سيحويل الغابون إلى مملكة
ثامنا: بوركينافاسو: الآلاف يخرجون للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن قمع انتفاضة 2014
تاسعا: النيجر تسمح للولايات المتحدة بنشر طائرات حربية على حدودها
عاشرا: الارهابيون يستهدفون المدنينون بزرع الألغام في مالي
الحادي عشر: البشير يعلن حالة الطوارئ بولاية الجزيرة وسط السودان
الثاني عشر: المعارضة تخرج للشارع غداة دعوة النظام في توجو للحوار
الثالثة عشر: موريتانيا: انعدام الأمن بالساحل يعرض العالم للخطر
رابع عشر: الرئيس النيجيري يدافع عن ميزانية 2018 أمام البرلمان
خامس عشر: كينيا: أودينغا يقترح تشكيل حكومة مؤقتة وتعديل الدستور
سادس عشر: السفير الأمريكي يؤكد دعم الولايات المتحدة للقوة المشتركة بمالي 


أولا: المحكمة العليا بليبيريا تستدعي لجنة الانتخابات لبحث الطعون ضد المرشحين
لفت وكالة الانباء اسكاي نيوز أن المحكمة العليا في ليبيريا استدعت لجنة الانتخابات، للاستماع لها الخميس 1نوفمبر 2017، بشأن الطعون التي قدمت لها من طرف 3 أحزاب مشاركة في انتخابات 10 اكتوبر المنصرم.
ولا يستبعد بعض المتابعين أن يتم إلغاء الانتخابات ونتائجها، أو تأجيل موعد الشوط الثاني من الانتخابات الذي كان مقررا في 7 نوفمبر 2017، والذي سيخوضه جورج ويا اللاعب الدولي السابق، وجوزيف بواكي نائب الرئيسة منتهية الولاية.
وكانت 3 أحزاب سياسية بينها حزب الحرية الذي يرأسه المحامي اتشارلز ابرومسكين، والحزب الحاكم في البلاد، الذي رشح نائب الرئيسة منتهية الولاية، قد تقدمت بطعن في الانتخابات، حيث اعتبرت أنها “لم تكن شفافة”.
وقد شارك في انتخابات 10 اكتوبر 2017 الرئاسية 20 مترشحا، بينهم امرأة تنافسوا على خلافة إيلين جونسون، التي حكمت البلاد على مدى 12 سنة، من خلال مأموريتين متتاليتين.

ثانيا: الموت الأسود يهدد مدغشقر

بعد انتشاره في مدغشقر..9 دول أفريقيا تحذر رعاياها من انتشار الطاعون
أصدرت 9 بلدان أفريقية تحذيرات لمنع انتشار الطاعون على متن الطائرات والسفن، بعد وفاة 124 شخص بسبب الوباء في مدغشقر، منذ الأول من أغسطس/ آب الماضي، حيث أصيب أكثر من 1500 أخرين.
وبحسب صحيفة “ليكسبريس” الفرنسية، ينتقل الطاعون الذي أهلك ثلث سكان أوروبا في العصور الوسطى، عبر لدغات الحشرات المنتشرة بالقارة السمراء، وخصوصًا البراغيث التي تعيل البكتيريا المسببة للمرض،كما ينتقل عن طريق استنشاق الرذاذ المنبعث من سعال أو عطس المصاب.
وتعمل السلطات المحلية في مدغشقر، على منع انتشار الوباء من خلال رش وتعقيم الأسواق والتجمعات السكانية العشوائية، كما تدأب المستشفيات لاستقبال ومعالجة المصابين بالتعاون مع منظمات صحية عالمية.
من جانبه أعلن مدير إدارة تعزيز الصحة بالوزارة فى مدغشقر الدكتور مانيترا راكوتواريفونى – حسبما ذكر راديو (إفريقيا 1) اليوم الأربعاء – إن هناك تحسنا فى مكافحة انتشار وباء الطاعون، ما يعنى أن هناك عددا أقل من المرضى فى المستشفيات، مضيفا أنه لا يوجد تقريبا وفيات ناجمة عن الطاعون فى كافة المستشفيات والأحياء، وذلك خلال الأيام القليلة الأخيرة.
وأوضح أنه تم شفاء 30 شخصا من وباء الطاعون حتى أمس، ومنذ شهر أغسطس الماضى تم شفاء 1044 مريضا فى جميع أنحاء البلاد.
وأفاد الراديو بأن المؤسسات الحكومية فتحت أبوابها، كما تم استئناف الدراسة فى مدارس العاصمة “أنتاناناريفو”، غير أن وزارة التعليم اقترحت تأجيل بدء العام الدراسى 2017-2018 إلى 6 نوفمبر الجاري، مشيرا إلى أنه على المحاور التى تربط العاصمة بالمقاطعات، وضعت السلطات فى مدغشقر حواجز صحية لمراقبة جميع تحركات المواطنين داخل البلاد.
من جانبها، أكدت منظمة الصحة العالمية أن الوباء ظهر هذا العام فى شهر أغسطس الماضى وانتشر إلى مناطق حضرية، وذلك على عكس الأوبئة السابقة ، وتم رصد منذ أغسطس الماضى 128 حالة وفاة بينهم مواطنين من فرنسا وهولندا، وذلك جراء وباء الطاعون فى جميع أنحاء مدغشقر.

يذكر أن الطاعون الرئوى انتشر فى مدغشقر، حيث يعد أكثر خطورة من الطاعون العادى الذى انتشر فى المنطقة ذاتها من قبل حيث أن العدوى تنتقل من شخص لآخر عن طريق الجو ، وينتقل الطاعون أيضا عبر لدغات البراغيث المصابة، كما أن العدوى باتت تنتشر فى المراكز الحضارية مثلها مثل المناطق الأخرى ، مما تسبب فى نشر الذعر بين المواطنين.

ثالثا: الرئيس الفرنسي يؤكد :نجاح القوة المشتركة الأفريقية إرادة جماعية لا تراجع عنها
أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حسبما ذكرت صحيفية البي بي سي عربي أن “نجاح القوة المشتركة الإفريقية يعتبر إرادة جماعية، لا يمكن التراجع عنها”، في مجال محاربة الإرهاب بمنطقة الساحل.
وحث ما كرون خلال تصريح له بعيد محادثات أجراها بالإيليزي مع الرئيس المالي، الرئيس الدوري لمجموعة دول الساحل إبراهيم بوبكر كيتا، على حشد التعبئة لمؤتمر المانحين المرتقب عقده دجنبر القادم بابروكسيل.
وتأتي محادثات ماكرون وكيتا بعد التزام الولايات المتحدة الأمريكية بتقديم 60 مليون دولار دعما للقوة المشتركة، المرتقب نشرها على الحدود بين مالي وبوركينافاسو والنيجر.
وتواجه القوة المشتركة الإفريقية، البالغ عددها 5000 جندي، بمعدل 1000 جندي لكل بلد، تحديات على المستويين المالي، واللوجستي، وهو ما يتخوف البعض من أن يؤخر تاريخ انتشارها.

رابعا: حمى الضنك تثير المخاوف في أفريقيا والسنغال تتصدى لها بـ نشر 3 آلاف أخصائي
شغلت انتشار حمى الضنك في أفريقيا خاصة في السنغال العديد من الصحف العربية والأفريقية، وقد ركزت بعض الصحف على تأكيد وزير الصحة والعمل الاجتماعي السنغالي عبد الله ضيوف صار “أن الوضع تحت السيطرة، وأن الأشخاص الذين أصيبوا بحمى الضنك، استأنفوا نشاطاتهم بشكل اعتيادي”.
وقال صار خلال زيارة له لمدينة توبا، الواقعة شرقي العاصمة داكار، أنه تم نشر “3000 وكيل صحة وأخصائي” لمجابهة هذا الداء.
وأضاف صار أن التعاطي مع مثل هذا النوع من الأوبئة يستدعي “اليقظة بشكل منتظم”، مشيدا بالنظام الذي وضعته وزارة الصحة، والذي قال إنه يسمح بالتدخل في المنازل والمؤسسات.
وكانت وزارة الصحة السنغالية قد أصدرت بيانا قبل أيام أعلنت فيه أنه “تم الاشتباه في إصابة 232 شخصا بحمى الضنك في البلاد، وأن 36 من المشتبه في إصابتهم أوضحت التشخيصات أن وضعيتهم إيجابية”.

خامسا: ساحل العاج تحتضن القمة الخامسة الإفريقية الأوروبية
لفتت صحيفة الاخبار الموريتانية تستعد العاصمة آبيدجان لاحتضان أعمال القمة الخامسة بين الاتحادين الإفريقي والأوروبي، يومي 29 و30 نوفمبر الجاري، لبحث سبل تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين القارتين الأوروبية والإفريقية.

وحسب الموقع الألكتروني لمجلس الاتحاد الأوروبي، فسيبحث القادة الأفارقة والأوروبيون خلال القمة التي تنعقد بالتزامن مع مرور 10 سنوات على وضع الاستراتيجية المشتركة الإفريقية الأوروبية، مستقبل العلاقات بين الطرفين، كما سيتم التركيز على آليات الاستثمار في الشباب.
وستناقش القمة على مدى يومين مواضيع بينها “الأمن والاستقرار، والحكامة والديمقراطية وحقوق الإنسان والهجرة، إضافة إلى التنمية، وخلق فرص عمل”.
ويصل حجم المساعدات التي قدمها الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء عام 2016 من أجل التنمية في إفريقيا 21 مليار يورو.
وكانت القمة الرابعة بين إفريقيا والاتحاد الأوروبي قد انعقدت يومي 2 و3 ابريل 2014 بالعاصمة أبروكسيل وشارك فيها أزيد من 60 قائدا أوروبيا وإفريقيا.

سادسا: الصليب الأحمر: سرقة 6 ملايين دولار من مساعدات إيبولا
ذكرت صحيف سكاي نيوز عربية تصريح مسؤولو الصليب الأحمر، بإن ما يقرب من 6 ملايين دولار أميركي، كانت موجهة لمكافحة تفشي فيروس إيبولا في غرب أفريقيا، فقدت بسبب الاشتباه في وقوع عمليات تزوير.
وكشف تحقيق داخلي في إحدى الحالات، وجود “تواطؤ محتمل” بين موظفي البنك والموظفين السابقين في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. وأعلن البيان فقد نحو مليوني دولار.
وأكد الاتحاد الدولي أنه يتعاون مع لجنة مكافحة الفساد في سيراليون من أجل التحقيق مع الأشخاص المتورطين في القضية.
وكشفت تحقيقات أخرى عملية تزوير مشابهة في البلدين الآخرين الأكثر تضررا خلال الوباء بين عامي 2014-2016.
ففي غينيا، اختفى ما لا يقل عن مليون دولار أميركي، بسبب ممارسات فوترة تنطوي على احتيال، قام بها مسؤولو التخليص الجمركي. وهناك تحقيقان آخران ظلوا قيد النظر. ومن الجدير بالذكر أن توفي أكثر من 11 ألف شخص في أسوأ تفشي لوباء إيبولا في العالم.

سابعا: جان بينغ يدعو لإفشال التعديل الدستوري لأنه سيحويل الغابون إلى مملكة
دعا المعارض الخاسر في الانتخابات الرئاسية الأخيرة بالغابون جان بينغ السبت 4 نوفمبر 2017 إلى “إفشال التعديل الدستوري” المرتقب أن يناقشه البرلمان في غضون أسبوعين، وذلك بعد أسابيع من مصادقة مجلس الوزراء عليه.
وقال جان بينغ في خطاب موجه لمناصريه إن التعديل الدستوري المرتقب “ينتهك مبدأ فصل السلطات”، ومن شأنه “تحويل البلاد من جمهورية إلى مملكة”.
ويعتبر التعديل الدستوري المرتقب سابع تعديل دستوري في البلاد، منذ إقرار التعدية السياسية في الغابون عام 1991.
ويعتبر التعديل الدستوري نتاج حوار سياسي شاركت فيه بعض الأطراف المعارضة، ورفض جان بينغ المشاركة فيه، معتبرا أنه “غير معني به”.
ويشمل التعديل 40 مادة من أصل 119 مادة، ويتطرق في بعض مواده لعلاقة الرئيس بالحكومة، وصلاحيات البرلمان، كما ينص على إنشاء محكمة للعدل تتولى “محاكمة كبار المسؤولين” في الدولة.

ثامنا: بوركينافاسو: الآلاف يخرجون للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن قمع انتفاضة 2014
أكدت وكالة رويترز أن الٱلاف من الموطنون في بوركينافاسو خرجوا في مسيرة يوم 5 نوفمبر 2017 بالعاصمة واغادوغو، شاركت فيها عشرات المنظمات الحقوقية، تنديدا ب”الإفلات من العقاب، والتأخر في معالجة الملفات القضائية”.
وقال المحتجون إنه مضت “3 سنوات على الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بنظام أبليز كومباوري، ولم تتم محاسبة الضالعين في فض الاحتجاجات”، التي خلفت عددا من القتلى والجرحى.
ودعا المحتجون إلى الإنصاف والمصالحة، من خلال محاسبة المسؤولين عن قمع الانتفاضة، ومنح المتضررين حقوقهم، متهمين السلطات ب”التباطؤ في تحريك الملف”.
وكانت السلطات البوركينية قد أعلنت مؤخرا عن سعيها إلى مطالبة نظيرتها الكندية من أجل الاستماع لإسحاق زيدا المقيم بها منذ سنوات، والمتهم بالمسؤولية عن قمع المحتجين عام 2014.
في سياق أخر دعا رئيس جمهورية بوركينافاسو روك مارك اكريستيان كابوري فرنسا إلى تسليم افرانسوا كومباوري، الشقيق الأصغر للرئيس الأسبق ابليز كومباوري، المقيم بساحل العاج منذ الإطاحة به عبر انتفاضة شعبية عام 2014.
وعبر كابوري في مقابلة مشتركة مع وسائل إعلام فرنسية عن أمله في أن “تتمكن المحكمة الفرنسية من ترحيل افرانسوا كومباوري إلى بوركينافاسو من أجل أن يتمكن من الرد على التهم الموجهة له”.
وكانت فرنسا قد وقفت افرانسوا كومباوري قبل أسبوع لدى وصوله مطار شارل ديغول بباريس، حيث أخضعته للتحقيق، قبل أن تفرج عنه وتضعه تحت رقابة قضائية.
ويتهم افرانسوا كومباوري (63 عاما) والذي كان يقيم بجمهورية بنين بالمسؤولية عن مقتل الصحفي الاستقصائي نوربيرت زونغو و3 آخرين معه في 13 ديسمبر عام 1998، بينما كان يحقق في ملابسات مقتل سائقه.

تاسعا: النيجر تسمح للولايات المتحدة بنشر طائرات حربية على حدودها
أعلن وزير الدفاع النيجري كالا موتاري 5 نوفمبر2017 أن بلاده أعطت الضوء الأخضر للولايات المتحدة الأمريكية في نشر طائرات حربية بدون طيار على الحدود الليبية، والمالية، والسماح لها ب”ضرب أهدافها على الأراضي النيجرية، عبر الحدود مع ليبيا، ومع مالي، وغيرهما إن استدعت الحاجة”. ، طبقا لما ذكرته صحيفة العرب اللندنية.
ويأتي هذا الإعلان بعد شهر من مقتل 4 جنود أمريكيين، و5 جنود نيجريين بمنطقة تونغو تونغو، الواقعة بالقرب من الحدود مع مالي.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد نشرت قبل أزيد من عام طائرات بدون طيار استخباراتية بقاعدتين توجدان لديها بانيامي وأغاديز، الواقعتين شمالي البلاد.
وقد وقعت الولايات المتحدة الأمريكية والنيجر اتفاقا عسكريا في العام 2015 حول “الأمن والحكامة”، تلتزم بمقتضاه الدولتان بالعمل المشترك في محاربة الإرهاب.

عاشرا: الارهابيون يستهدفون المدنينون بزرع الألغام في مالي
أكدت وكالة اسلام تايمز أنه قتل سبعة أشخاص على الاقل في تفجيرين يوم الاثنين 6 نوفمبر 2017 في مالي ، وهذا ما جعل رئيس الوزراء يلغي زيارته إلى بلدة في وسط البلاد بعد اصطدام آلية ارسلت لحماية وفده بلغم.
تحدث مسؤولون في الشرطة والادارة في شمال البلاد المضطرب عن انفجار لغم بحافلة الاثنين أدى إلى مقتل اربعة اشخاص على الاقل.
وقال مسؤول عسكري في منطقة غاو المركزية في المنطقة “اصطدمت حافلة بلغم قرب انسونغو”، البلدة الصغيرة التي تبعد حوالى 100 كلم عن غاو، مؤكدا مقتل “اربعة مدنيين على الاقل بينهم فتاة، كما سقط جرحى”.
واضاف مسؤول محلي “الارهابيون هم من زرع العبوة لترهيب السكان المحليين المتهمين بتزويد قوى الأمن بالمعلومات”.
وأفادت نقابة وسائل النقل في منطقة غاو ان الركاب كانوا متجهين الى معرض اسبوعي ينظم على بعد عشرات الكيلومترات من انسونغو.
وفي وسط البلاد، قتل ثلاثة مدنيين على الاقل في هجوم استهدف شاحنتين مؤجرتين لبعثة حفظ السلام الاممية في مالي. وصرح مسؤول في الجمارك ان “المهاجمين احرقوا الشاحنتين”، مضيفا ان سائق احداهما بين القتلى.
وألغى رئيس الوزراء عبد الله ادريسا مايغا زيارة الى قرية نيافونكي في وسط البلاد بعد انفجار لغم في احدى اليات الأمن التي ارسلت لحماية وفده، على ما اعلن مسؤولون وسكان.
وصرح مسؤول من محافظة تمبكتو ان “جنديا فقد ساقا واصيب اثنان غيره بكسور”، مشيرا الى العثور على ثلاثة الغام اخرى في موقع الانفجار، معلنا الغاء رئيس الوزراء زيارته “كاجراء وقائي”.

الحادي عشر: البشير يعلن حالة الطوارئ بولاية الجزيرة وسط السودان
أصدر رئيس جمهورية السودان عمر البشير، مساء يوم الاثنين6نوفمبر 2017، مرسوما جمهوريا بحل المجلس التشريعي لولاية الجزيرة وسط البلاد.
وأفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) أن المرسوم ألزم “جهات الاختصاص باتخاذ ما يلزم لوضع المرسوم موضع التنفيذ الفوري”.
وأشارت الوكالة إلى أن القرار جاء استنادا على أحكام المادة 211 من دستور جمهورية السودان الانتقالي للعام 2005، وعلى المرسوم الجمهوري الذي أصدره رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ بولاية الجزيرة اليوم.


الثاني عشر: المعارضة تخرج للشارع غداة دعوة النظام في توجو للحوار

خرج آلاف التوغوليين يوم الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 في مظاهرات بمدينتي لومي وسوكودي، استجابة لدعوة تنسيقية المعارضة في البلاد، للمطالبة بالعودة إلى دستور 1992.
وقد تعرضت الاحتجاجات التي خرجت في سوكودي للقمع من طرف عناصر الشرطة، فيما لم تعترض الشرطة للاحتجاجات التي خرجت في العاصمة لومي.
ورفع المشاركون في الاحتجاجات لافتات تدعو للتناوب على السلطة، ومراجعة النظام الانتخابي في البلاد.
وتأتي هذه الاحتجاجات بالتزامن مع إصدار الحكومة التوغولية بيانا أكدت فيه استعدادها للحوار حول الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد، كما أعلنت عن إطلاق سراح 40 معتقلا، كانت قد ألقت القبض عليهم خلال احتجاجات سابقة.

وتشهد العاصمة لومي، وبعض المدن التوغولية منذ أزيد من شهرين سلسلة احتجاجات بدأها الحزب الوطني الإفريقي، حديث التأسيس في البلاد، قبل أن تلتحق به عدد من أحزاب المعارضة، حيث تم تشكيل تنسيقية تضم 14 حزبا سياسيا معارضا لنظام الرئيس افور نياسينغبي.
وفي يوم الاربعاء 8 نوفمبر 2017، خرج الٱلاف من جديد في العاصمة لومي لليوم الثاني على التوالي، لمطالبة الرئيس افور نياسينغبي بمغادرة السلطة، وفتح الباب أمام التناوب السلمي.

ورفع المشاركون في الاحتجاجات التي خرجت بالتزامن في لومي، وبعض المدن بينها ٱنيهو في الجنوب، واتشامبا في الشمال، شعارات منها “غادر يا افور” و”50 عاما تكفي”.

وقد سقط عدد من الجرحى خلال مسيرة لومي، وقالت منظمة العفو الدولية إنها “زارت 6 جرحى في المستشفى، ويوجد ٱخرون في منازلهم”.

وكانت الحكومة التوغولية قد دعت في بيان صادر عنها إلى فتح حوار يناقش مختلف الأوضاع السياسية والاقتصادية، وأعلنت الإفراج عن عدد من المعتقلين المعارضين.

وقد تزامنت دعوة الحكومة مع دعوة تنسيقية المعارضة المكونة من 14 حزبا سياسيا، إلى الخروج في مظاهرات بمختلف المدن التوغولية أيام 7، و8، و9 نوفمبر 2017.


الثالثة عشر: موريتانيا: انعدام الأمن بالساحل يعرض العالم للخطر

صرح وزير الخارجية والتعاون الموريتاني اسلكو ولد أحمد إزيد بيه، بأنه اذا لم تتمكن منطقة الساحل من ضمان أمنها، فإن العالم بأجمعه وبما في ذلك أوروبا ستكون مهددة للخطر.
وقال وزير الخارجية والتعاون الموريتاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 في موسكو: ” اذا لم تتمكن منطقة الساحل من ضمان أمنها، فإن العالم بأجمعه سيكون في خطر، بما في ذلك أوروبا”، لأن تدفق اللاجئين والمهاجرين، عبر مياه البحر الأبيض المتوسط، هم أصلا من هذا المناطق”. ، طبقا لما ذكرته قناة روسيا اليوم.
وفي ما يتعلق بمبادرة انشاء مجموعة ” الخماسية الساحلية”، التي قامت بها نواكشوط عام 2015، أشار إزيد بيه إلى أن هذه الفكرة والمبادرة تعتمد على بندين أساسيين، وهما الأمن والتنمية، مشيرا إلى أنه “لا يمكن تحقيق الأمن بدون ضمان التنمية، وبالعكس، لا يمكن تحقيق التنمية بدون ضمان الأمن”.
من ناحية أخرى، أشار إزيد بيه إلى أن روسيا ” تلعب دورا رئيسيا في ضمان الأمن”، وذلك نظرا لخبرتها و”جهودها الديبلوماسية ” ودورها في عضوية دائمة بمجلس الأمن في الأمم المتحدة.
هذا وعقد اليوم الوزيران مباحثات مفصلة في موسكو، تركزت على آفاق التعاون الثنائي في مجال سياسي واقتصادي وتجاري، وصيد الأسماك ومشاريع مستقبلية ممكنة في مجال استخراج الفوسفات والنفط في موريتانيا والوضع في منطقة المغرب والساحل والأوضاع في الصحراء الغربية.

رابعة عشر: الرئيس النيجيري يدافع عن ميزانية 2018 أمام البرلمان
أهتمت وكالة الأخبار الأفريقية بمزانية دولة نيجيريا والذي قام الرئيس النيجيري محمدو بخاري بتقديمها للعام 2018، والبالغة 8.6 مليار نيرة، أي حوالي 20.8 مليار يورو.
وقد زادت ميزانية نيجيريا المتوقعة خلال العام 2018 بنسبة %16 مقارنة بالميزانية الخاصة بعام 2017.
وقال الرئيس النيجيري محمدو بخاري خلال كلمة له أمام البرلمان يوم 8 نوفمبر 2017 إن الأولوية في الميزانية ستعطى “للقطاعات الرئيسية، كالطرق والصحة، والإسكان، وخلق فرص العمل”.
وقد عرفت نيجيريا خلال الٱونة الأخيرة ركودا اقتصاديا، تعتبر أول ركود تشهده منذ 25 سنة، وقد بدأت منذ شهر سبتمبر الماضي تعيش حالة نمو.
وينتظر أن تتم المصادقة على الميزانية من طرف غرفتي البرلمان، وهو ماقد يستغرق أشهرا، قبل البدء في الدخول الفعلي في التطبيق.

خامس عشر: كينيا: أودينغا يقترح تشكيل حكومة مؤقتة وتعديل الدستور
اهتمت صحيفة سكاي نيوز باقترح زعيم المعارضة في كينيا ريلا أودينغا، يوم 9 نوفمبر2017 لتشكيل حكومة مؤقتة لمدة 6 أشهر، إلى حين تنظيم انتخابات رئاسية جديدة، ويتم تعديل الدستور من أجل تحديد مأموريات الرئيس.
وقال أودينغا في تصريح له إن “النظام الرئاسي الكيني يزيد من المشاعر العرقية، لأن كل مجموعة تعتقد أنها إذا لم تكن في السلطة لن تكون ٱمنة”.
وكانت المعارضة الكينية التي يتزعمها أودينغا قد أعلنت عن “مقاطعة اقتصادية نشطة”، بعد الإعلان عن فوز الرئيس أوهورويا كينياتا بأمورية رئاسية ثانية.
وقد قاطع ريلا الانتخابات الرئاسية الأخيرة، معتبرا أن لجنة الانتخابات لم تقم بالإجراءات اللازمة من أجل تنظيم انتخابات شفافة، وقال إنه “لن يقف مكتوف الأيدي إزاء النتائج المعلنة من طرف لجنة الانتخابات”.

سادس عشر: السفير الأمريكي يؤكد دعم الولايات المتحدة للقوة المشتركة بمالي
صرح السفير الأمريكي في مالي ابول فولمسبي خلال لقائه بالرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا. يوم 9 نوفمبر 2017 إن الولايات المتحدة الأمريكية “تدعم مجموعة دول الساحل، وتساند قوتها المشتركة” لمحاربة الإرهاب، وتهريب المخدرات.
وأضاف فولمبسي في تصريح أدلى به على هامش مباحثات أجراها مع الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا في العاصمة باماكو أنه تباحث مع كيتا، الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجموعة دول الساحل، حول القوة المشتركة الإفريقية.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد التزمت بدعم القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل بمبلغ 60 مليون دولار، وجددت رفضها السماح لمجلس الأمن الدولي بدعمها، أو السماح للقوات الأممية بتقديم الدعم لها، مبررة ذلك بأن من شأنه “استنزاف الموارد”.
وتسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى نشر طائرات حربية بدون طيار على الحدود بين النيجر، ومالي، والنيجر وليبيا، لمواجهة الإرهاب، وكانت قد فقدت مؤخرا 4 من جنودها في عملية على الحدود النيجرية المالية.
في سياق متصل قال قائد القوة المشتركة الإفريقية لمواجهة الإرهاب الجنرال المالي ديديي داكو إن عملية “هاوبي أو البقرة السوداء” التي تعتبر الأولى للقوة المشتركة على الحدود بين مالي، والنيجر، وبوركينافاسو ستنتهي في 11 نوفمبر 2017.
وأضاف ديديي داكو في تصريح له أن العملية التي أطلقت قبل أيام “كانت تجريبية، وقد أظهرت وجود صعوبات على مستوى التنسيق والاتصال”.
وأكد ديكو أن التهديد في المنطقة “متعدد الأوجه، فهناك إرهاب، وهناك تمرد، والقوة المشتركة تركز على مكافحة الإرهاب، لا على مسألة التمرد”.
وقد شارك في القوة التي انطلقت مطلع شهر نوفمبر الجاري 350 جنديا بوركينيا، و200 جندي نيجري، إضافة إلى 200 جندي مالي، و180 عسكريا من القوة الفرنسية “باراخان.


Image title

العراق في أسبوع
اولا: مهندس بلجيكي يعيد إعمار الموصل باقتراح تصميم ابداعي جديد
ثانيا: الجبوري: 60 في المئة من النازحين عادوا إلى مناطقهم
ثالثا: بغداد تفرض شروط قسرية والبشمركة تحصن نفسها تحسبا لهجوم القوات العراقية
رابعا: العبادي يهنئ العراقيين بتحرير القائم ويؤكد داعش انتهى في العراق واقعيًا
خامسا: بريطانيا تعترف الحرب ضد العراق لم تكن مُبررة
سادسا: قانون الأحوال الشخصية الجديد يثير غضب العراقيين
سابعا: القضاء العراقي الاعلى يحسم : لا شرعية لانفصال كردستان
ثامنا: العراق تعيد الثور المجنح لطبيعته بعد أن دمرته داعش
تاسعا: النجيفي يدعم ولاية ثانية للعبادي بشرط اخضاع الفصائل المسلحة لسلطة الدولة

اولا: مهندس بلجيكي يعيد إعمار الموصل باقتراح تصميم ابداعي جديد
ذكرت وسائل إعلام أجنبية 02 نوفمبر 2017 أن مهندس معماري يدعي فنسنت كاليبوت من دولة بلجيكا، اقترح تصميم إبداعي لمدينة الموصل العراقية، لتلك المدينة التاريخية التي تسيطر عليها آثار الدمار بعد حرب طاحنة شنتها القوات العراقية على تنظيم داعش الذي سيطر على المدينة عام 2014.
واكدت الصحف الاجنبية أن التصميم الذي ابتكره المهندس المعماري البلجيكي فنسنت كاليبوت فاز بجائزة “رفعت الجادرجي” لأفضل فكرة لإعادة إعمار المدينة.
حيث أن جسور الموصل الخمسة دمرت خلال الحرب على داعش، ليعيد هذا المهندس تصميمها بطريقة عصرية.
على تلك الجسور سيتم بناء نظام سكني وزراعي قادر على إيواء نحو 53 ألف عائلة بمساحات مبنية من حطام الدمار الذي خلفته شهور القتال لطرد داعش.
الوحدات السكنية التي يبدو تصميمها المعماري مقتبسا من المعمار الإسلامي، سيتم إنشاؤها باستخدام تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد الفائقة التطور.
ويغطي تلك الوحدات السكنية التي تأخذ شكلا هرميا مساحات مزروعة تسقى من مياه نهر دجلة وتؤمن مصدرا غذائيا متجددا وبيئة نظيفة للسكان.
وحسب التصميم فإن مياه الصرف الصحي القادمة من مطابخ الوحدات السكنية تكرر لتعود نقية عبر شلالات إلى نهر دجلة، وتوفر السماد الطبيعي للزراعة.
وستزود الجسور بفتحات لتوفير هواء بارد وطبيعي، مع استخدام طاقة مياه النهر، فضلا عن استغلال الطاقة الشمسية لتأمين المياه الساخنة.
ويعتمد بناء هذه الجسور بما عليها على طابعات ثلاثية الأبعاد على شكل “عناكب” قادرة على بناء 30 منزلا يوميا، ضمن تصميمات قابلة للتعديل وفق احتياجات السكان.
ورغم أن تنفيذ مشروع رائد بهذه الدرجة من التكنولوجيا العالية قد يتطلب سنوات، إلا أن تحقيقه يقدم حلا ملهما وعمليا للعائدين إلى المدينة، حسب المهندس كاليبوت.
ويقول كاليبوت: “هذا المفهوم الرائد يمكن أن يغير طريقة إنشاء المباني، بجعلها عملية أقل كلفة وأسرع إنجازا، لمحاربة الفقر وتأمين الغذاء للموصل ما بعد داعش”.

ثانيا: الجبوري: 60 في المئة من النازحين عادوا إلى مناطقهم
ذكر راديو سوا أن محافظ كركوك وكالة راكان الجبوري قال الجمعة 03 نوفمبر 2017 إن 60 في المئة من العائلات النازحة عادت إلى مناطقها في المحافظة التي سيطرت عليها القوات العراقية قبل أسبوعين بشكل كامل بعد أن كانت قوات البيشمركة تسيطر عليها منذ صيف 2014.

وأكد الجبوري أن “العملية الكبيرة للقوات الاتحادية لم تسفر عن مقتل شخص واحد”، مشددا على أنه “لم يكن هناك استهداف لأرواح المدنيين”.

وسيطرت القوات العراقية بالكامل على كركوك في الـ20 من الشهر الماضي بعد عملية أطلقتها لاستعادة السيطرة على المحافظة ومناطق متنازع عليها مع إقليم كردستان الذي أجرى في 25 أيلول/ سبتمبر استفتاء على استقلاله عن العراق.

وعزا الجبوري موجة النزوح الكبيرة في كركوك إلى “التضخيم والإشاعات” التي قال إنها سببت الذعر بين المواطنين، لاسيما تلك التي تحدثت عن استهداف القوات الاتحادية للأكراد بعد سيطرتها على المحافظة.

وكشف المحافظ وكالة عن جهود من أجل إقناع أعضاء الحزب الديموقراطي الكردستاني بالعودة ومزاولة عملهم في مجلس المحافظة. وأضاف: “نحن ندعو دائما إلى حوار ونعلم أن كركوك يجب أن تدار بالتوافق”.

ثالثا: بغداد تفرض شروط قسرية والبشمركة تحصن نفسها تحسبا لهجوم القوات العراقية
اهتمت بعض الصحف العربية والاجنبية بالاتفاق بين السلطات العراقية والبيشمركة بنشر القوات في المناطق المتنازع عليها، حيث أكدت وكالة رويترز أن غداة اتهام السلطات العراقية قوات البيشمركة بنقض اتفاق بشأن انتشار القوات في المناطق المتنازع عليها، نفى الأمين العام لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان ، الفريق جبار ياور، توصل الجانبين إلى الاتفاق الذي اتهمت بغداد البيشمركة بانتهاكه.

الأمين العام لوزارة البيشمركة ، الفريق جبار ياور قال ، إن الوضع في مناطق التماس بين الجانبين العراقي والبيشمركة «قلق للغاية… وقد ينفجر في أي لحظة”. وتصاعدت حدة التوتر بين قوات الجانبين على الأرض خلال اليومين الماضيين ، وبدأت قوات البيشمركة إجراء تحصينات في مواقعها الحالية تحسباً لهجوم محتمل من جانب مليشيات الحشد الشعبي والقوات العراقية الاخرى .

وقال ياور في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية يوم الجمعة 3 نوفمبر 2017، إن «بغداد لديها شروط قسرية تحاول فرضها على الجانب الكوردي». وأضاف أن «اللعبة التي تمارسها الحكومة الاتحادية أصبحت سمجة، من خلال التكرار الممل لطرح مهل يوم أو يومين أمام قوات البيشمركة للالتزام بطلباتها… يبدو أن الجانب العراقي أصيب بالغرور حتى بدأ يفرض علينا شروط المنتصر في الحرب وكأننا دولة أجنبية”. وشدد ياور على أنه «ليس هناك أي اتفاق مبرم بيننا وبين الحكومة الاتحادية، فكل المناطق التي أعادت القوات الاتحادية السيطرة عليها من خانقين إلى زاخو، شهدت مصادمات وحربا عسكرية ولم تجر فيها ترتيبات، بدليل أننا قدمنا أكثر من 40 شهيدا و156 جريحا في القتال الذي امتد من كركوك إلى آلتون كوبري والدبس”. وقال إن «كل ما في الأمر أن الحكومة الاتحادية أوفدت رئيس الأركان عثمان الغانمي الذي جاء وسلم مسودة اتفاق من أربع نقاط إلى وزير البيشمركة الذي رد على تلك المذكرة بخمس نقاط، ولكن حتى الآن لم يتوصل الطرفان إلى أي اتفاق موقّع، حتى يقال إننا تراجعنا عنه، وعليه فإن ما يجري اليوم إعادة انتشار غير منسقة، وهي خطوة أحادية الجانب قد تثير المشكلات والخلافات وقد تتسبب بتجدد القتال».

وقد بدأ وفد من وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان، مساء الخميس 2 نوفمبر 2017، وآخرعسكري عراقي اجتماعاً جديداً في مدينة الموصل للتفاوض بشأن انتشار القوات العراقية في المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان أو ماتسمى بـ (المتنازع عليها) بين اربيل وبغداد ، ويجري الاجتماع برعاية امريكية .

ولفت امين عام وزارة البيشمركة، إلى أن «الوضع في المنطقة قلق للغاية، ومن الممكن أن ينفجر في أي لحظة لهشاشة التفاهمات والتنسيقات المشتركة بين الطرفين”. وكانت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية قالت، أول من أمس، إن قيادة الإقليم «تراجعت بالكامل عن المسودة المتفق عليها مع بغداد». نهددة بشن حرب على البيشمركة. لكن الأمين العام لوزارة البيشمركة رفض هذه الاتهامات، وعزا التوترات قرب المعابر الحدودية مع تركيا في منطقة فيشخابور ومعبر إبراهيم الخليل إلى «إعادة انتشار غير متفق عليها بيننا وبين القوات الاتحادية».

واعتبر الفريق ياور ، أن «الحكومة الاتحادية أخذها الغرور واعتبرت نفسها قوة منتصرة، وعلى هذا الأساس تريد فرض شروطها علينا، وتحصر جميع المسائل العالقة بينها وبين الإقليم بالجانب الأمني والوصول إلى المعابر الحدودية، في حين أن المشكلات العالقة تمتد لسنوات طويلة وبحاجة إلى مفاوضات جدية وطويلة لحلها، وهذا هو مطلب الحكومة الإقليمية”. وأشار إلى أن حكومة الإقليم تريد «العودة إلى التنسيق والتعاون الذي كان بيننا في السنوات السابقة، ففي 2014 كانت لنا مراكز تنسيق وقيادات وسيطرة مشتركة تسيطر على المناطق المتنازع عليها ، وكانت الأمور تسير بسلاسة ومن دون مشكلات، لكن اليوم تريد الحكومة الاتحادية بسط سيطرتها المطلقة والانفرادية على تلك المناطق ولا تريد أي نوع من المشاركة أو حتى التنسيق العسكري، ولهذا نحن نعترض على هذه الصيغة من التعامل معنا، وتحديدا التعامل معنا كقوة مهزومة تفرض عليها شروط المنتصر”. وعن الوضع الحالي في منطقة شيخان وسحيلا وبيشخابور التي تثير النزاع وتنذر بالمواجهة، قال الأمين العام لوزارة البيشمركة ، إن الانتشار الحالي للقوات الاتحادية في المنطقة الحدودية «هدفه السيطرة على المعابر الدولية بالدرجة الأولى والتحكم بصادرات المنطقة ووارداتها، كما أن هناك آبار نفط أخرى تحاول تلك القوات السيطرة عليها وإخراجها من تحت يد الحكومة الإقليمية». واعتبر أن الحكومة الاتحادية «تحاول السيطرة على الأنبوب الاستراتيجي لنقل النفط العراقي إلى تركيا والأنبوب الذي أنشأته حكومة الإقليم لنقل النفط الكوردي إلى موانئ تركيا». وأضاف: «يبدو أن اتفاقا حصل لهذا الغرض بين الحكومة العراقية مع كل من الحكومتين التركية والإيرانية لمساعدة القوات الاتحادية، للسيطرة على المناطق التي تريدها، مقابل تحرك العراق لمنع وجود حزب العمال الكوردستاني فوق أراضيه إرضاء لتركيا، ومنع نشاطات الحزب الديمقراطي الكوردي الإيراني لإرضاء إيران، بمعنى أن هناك تنسيقا إقليميا بهذا الاتجاه مقابل رفض أي تنسيق حكومي مع إقليم كردستان”. ولبيشخابور أهمية استراتيجية لاقليم كوردستان ، إذ إنها نقطة يمر منها خط أنابيب النفط التابع لها إلى تركيا.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مدير شركة تسويق النفط العراقية «سومو»، علاء الياسري، أن بغداد تريد من الإقليم «وقف صادرات النفط المستقلة وتسليم عمليات المبيعات إلى الشركة» الحكومية. وأضاف أن العراق يجري محادثات مع تركيا للسماح للشركة ببيع النفط الكوردي الذي يصل عبر خط أنابيب إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط . وكانت وزارة البيشمركة كشفت أمس أنها اقترحت على بغداد نشر قوات مشتركة عند المعبر مع تركيا، بمشاركة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وأشارت إلى أن العرض جزء من اقتراح من خمس نقاط «لنزع فتيل الصراع» قُدم للحكومة العراقية نهاية الشهر الماضي. وتشمل النقاط الأخرى وقفا لإطلاق النار على جميع الجبهات واستمرار التعاون في قتال تنظيم داعش وانتشارا مشتركا في المناطق المتنازع عليها. وقالت الوزارة في بيان، أمس، إن حكومة الإقليم «لا تزال ترحب بوقف إطلاق النار الدائم على الجبهات كافة ونزع فتيل الصراع وإطلاق حوار سياسي». وأشارت إلى أن الانتشار المشترك عند معبر بيشخابور الاستراتيجي يمثل «بادرة حسن نية وتحركا لبناء الثقة يضمن ترتيبا محدودا ومؤقتا إلى حين الوصول لاتفاق بموجب الدستور العراقي”.

رابعا: العبادي يهنئ العراقيين بتحرير القائم ويؤكد داعش انتهى في العراق واقعيًا
ذكرت صحفية كتابات الأخبارية العراقية أن القوات العراقيةاعلنت يوم الجمعة 3 نوفمبر 2017، تحريرها مركز قضاء القائم بالكامل ضمن حملتها العسكرية التي بدأتها في 26 من الشهر الماضي ضد آخر معاقل تنظيم داعش في البلاد مؤكدة انتهاء تنظيم داعش في البلاد واقعيا .
وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن القوات العراقية سيطرت على قضاء القائم اليوم وهو واحد من آخر المناطق الخاضعة لتنظيم داعش في العراق. وهنأ رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي ابناء الشعب العراقي بتحرير قضاء القائم وقال في بيان مقتضب “نهنئ العراقيين بسيطرة الابطال على قضاء القائم وتحريره في فترة قياسية” لم تتعد 8 أيام حيث كانت القوات العراقية قد اطلقت في 26 من الشهر الماضي حملتها العسكرية لتحرير قضائي القائم وراوة بأقصى الغرب آخر معاقل داعش في العراق..
وكانت وحدات من الجيش العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب وقوات العشائر وقوات الحشد الشعبي قد اقتحمت القائم صباح الجمعة 3 نوفمبر2017
ومن جانبه اشار نائب القائد العام لقوات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس الى ان تحرير مركز قضاء القائم غربي الأنبار ومنفذ حصيبة الحدودي يعني ان تنظيم داعش قد انتهى انتهى “واقعيا” في العراق بعدما تم دحره من اهم نقطة انطلق فيها نحو المدن الشمالية والغربية صيفعام 2014.
وقال المهندس خلال لقائه بعدد من قيادات القوات الأمنية والحشد الشعبي أن “هزيمة داعش اليوم تعتبر اقسى واهم هزيمة يتلقاها داعش منذ بداية تاريخ المواجهة معه”.

وأضاف المهندس أنه “بتحرير مركز قضاء القائم يكون داعش قد انتهى واقعيا في العراق بعدما تم دحره من أهم نقطة انطلق منها نحو المدن الشمالية والغربية كالموصل والرمادي صيف 2014″، لافتا إلى أن قضاء “القائم ارتبط اسمه دائما بالمجرم أبو بكر البغدادي زعيم عصابات داعش الإجرامية”.
واوضح أن “معركة القائم شهدت تنسيقا عاليا بين مختلف صنوف القوات الأمنية المشاركة”.. مبينا أن “المعركة سارت وفق الاهداف المرسومة التي تم انجازها من قبل القطعات العسكرية والحشد بفترة قياسية رغم الظروف الجوية السيئة التي رافقت العمليات”.
وفي وقت سابق اليوم قال الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يار الله في بيان صحافي تابعته “أيلاف”. ان قوات جهاز مكافحة الإرهاب والعشائر دخلوا الى حي غزة اول احياء مدينة القائم مركز القضاء غربي الأنبار بأقصى الغرب العراقي باتجاه مدينة البو كمال السورية المحاذية للمدينة .

تحرير منفذ القائم الحدودي بين العراق وسوريا
ومن جهتها قالت قيادة الحشد الشعبي ان الويتها المشاركة في المعركة باشرت مع قطعات الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش وقوات مكافحة الاٍرهاب وبأسناد من طيران الجيش باقتحام مركز قضاء القائم غرب الأنبار ومن عدة محاور . كما اكد مصدر أمني ان قوة من جهاز مكافحة الارهاب تمكنت اليوم من تحرير منفذ القائم الحدودي بين العراق وسوريا ورفعت العلم العراقي فيه .ونقلت الوكالة الوطنية العراقية للانباء عن المصدر قوله ان عملية تحرير منفذ القائم الحدودي بين العراق وسوريا شمال غربي مدينة القائم جاءت بعد ان تمكنت قوة من فرقة مكافحة الارهاب من التسلل للمنفذ وقتل جميع افراد داعش فيه .. موضحا ان القوات الامنية رفعت العلم العراقي فوق أعلى بناية في المنفذ..

تحرير 47 قرية وقتل 250 داعشيا بينهم 17 انتحاريا
وعن نتائج العمليات العسكرية لتحرير غرب العراق التي بدأت في 26 من الشهر الماضي فقد اشار قائد عمليات تحرير غرب الانبار نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله الى ان ان عمليات تحرير مناطق غرب الانبار انطلقت بمشاركة قوات الجيش والحشد الشعبي والحشد العشائري لتحرير وتطهير وتفتيش جميع المناطق والقرى من طريق عكاشات – القائم حتى الطريق السريع الرمادي- الرطبة . واكد القائد العسكري في بيان تحرير 47 قرية وهدفين حيويين ههما قاعدة سعد الجوية ومحطة القطار وحقول عكاز الاول والثاني بالاضافة الى الطريق الرئيسي الرابط عكاشات بالطريق الستراتيجي ودائرة البحوث الزراعية حيث بلغت المساحة المحررة 13850 كيلومترا مربعا. واشار الى ان القوات حررت ايضا 90 معملا ومحطة قطار فهيدة ومشاريع حصيبة الزراعية وجسر الجابري وتامين وفتح طريق عكاشات القائم . وواضاف ان القوات تمكنت من قتل 250 ارهابيا بينهم 17 انتحارياً وابطال وتفجير الف عبوة ناسفة وتدمير25 عجلة مفخخة و64 عجلة مختلفة وتدمير35 دراجة نارية و15 مضافة و5 معسكرات للارهابيين .

ويقع قضاء القائم غرب العراق ويضم أربعة مدن وأكثر من 50 قرية ويقدر تعداد سكان القضاء و النواحي التابعة له بحسب تقديرات وزارة التخطيط بحوالي 150 الف نسمة عام 2014 وكان يعتبر منطقة تجارية هامة.

وينتمي اهالي قضاء القائم في الغالب لعشائر الكرابلة والبومحل والبومفرج والبوعبيد والسلمان من قبيلة الدليم والكرابلة والموالي والراويين والبوحردان. وقد سقطت المدينة بيد تنظيم داعش في 20 حزيران يونيو عام 2014 بعد معركة دامت خمسة أيام.

وكان تنظيم داعش يسيطر على قرابة ثلث مساحة العراق في يونيو حزيران عام 2014 إلا أن القوات العراقية وبدعم من التحالف الدولي حررت معظم تلك المناطق خلال حملات عسكرية على مدى الثلاث سنوات الماضية.

خامسا: بريطانيا تعترف الحرب ضد العراق لم تكن مُبررة
ذكرت صحيفة الحرة عراق أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، غوردن براون، قال يوم الاحد 5 نوفمبر 2017، إن المملكة المتحدة ضُللت بشأن إمكانية امتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل.
وأضاف براون في مذكراته أن المعلومات الاستخباراتية لدى الولايات المتحدة، التي شككت في مدى حجم مخزون أسلحة الدمار الشامل للعراق، لم يُجر تبادلها مع بريطانيا قبل مشاركتها في الحرب.
تضليل معلومات
وفي ملخص لكتابه الذي يحكي مذكراته تحت عنوان “حياتي وعصرنا”، قال الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني: “إننا لم نتلقَ معلومات خاطئة فحسب، بل ضُللنا.”
ويضيف أنه لم يكن على علم بالأدلة “الحاسمة” إلا بعد مغادرته منصب رئيس الوزراء.
واندلعت الحرب على العراق، التي قسّمت الرأي العام البريطاني، في مارس/ آذار 2003، وأدى الصراع والأحداث التي تلته إلى مقتل 179 عسكريا من القوات البريطانية.
وانضمت بريطانيا إلى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة بعدما اتهمتا صدام حسين بامتلاك أسلحة دمار شامل، وإقامة علاقات مع منظمات إرهابية.
وتختلف الإحصائيات بشأن القتلى العراقيين الذين يقدرون ما بين 90 ألف و600 ألف شخص.
ودام الغزو 6 أسابيع، وانتهى بسقوط نظام الرئيس العراقي، صدام حسين، بعد 25 عاما من الحكم، ولكنه أدى إلى اندلاع عنف طائفي أسفر عن آلاف القتلى، حتى الآن.

وأشارت تقارير الاستخبارات البريطانية، التي اطلع عليها رئيس الوزراء، توني بلير، وغوردن براون، إلى أن العراق قادر على امتلاك مثل هذه الأسلحة.
ويكتب براون في مذكراته: “أخبرتُ أنهم يعلمون مكان وجود هذه الأسلحة.”
ويمضى قائلا: “أتذكر في ذلك الوقت أنه تقريبا كما لو كانوا أعطوني اسم الشارع والرقم الذي توجد فيه الأسلحة.”
لكن براون يقول إن تقريرا كلف وزير الدفاع الأمريكي آنذك، دونالد رامسفيلد، بإعداده “شكك بقوة” في هذه الرؤية.
“حرب غير مبررة”
وقال إن معلومات استخباراتية أخرى اعتمدت “إلى حد كبير على افتراضات تحليلية” بدلا من الاعتماد على أدلة دامغة، ودحضت قدرة العراق على إنتاج أسلحة دمار شامل.
ويضيف براون في كتابه: “إذا كنتُ على صواب بأنه في مكان ما داخل النظام الأمريكي كانت حقيقة عدم امتلاك العراق هذه الأسلحة أمرا معلوما، فإننا لن نكون فقط قد تلقينا معلومات خاطئة فحسب، بل نكون قد ضللنا بشأن هذه القضية
وتوصل تحقيق استمر سبع سنوات بشأن تورط بريطانيا في الحرب على العراق إلى أن صدام حسين “لم يكن يشكل تهديدا وشيكا” عندما اتخذت الولايات المتحدة وبريطانيا قرار الغزو.
وانتهى تقرير لجنة تشيلكوت بشأن الحرب على العراق أن ثمة معلومات استخباراتية “خاطئة” تسببت في اندلاع الحرب.
ووفقا لرئيس الوزراء الأسبق، غوردن براون، لم تكن المملكة المتحدة لتوافق على الإطلاق على المشاركة في الغزو إذا جرى تبادل هذه المعلومات.
وأضاف: “نظرا لأن العراق لم يكن يمتلك أسلحة كيميائية أو بيولوجية أو نووية يمكن استخدامها ويمكنه نشرها ولم تكن على وشك استخدمها لمهاجمة التحالف، فإن الاختبارين لأي حرب عادلة لم يكونا متوفرين: فلا يمكن تبرير هذه الحرب.”
وعلى الرغم من ذلك، قال براون إنه كانت هناك ثمة ضرورة للتحرك بسبب رفض صدام حسين الامتثال إلى قرارات الأمم المتحدة.

سادسا: قانون الأحوال الشخصية الجديد يثير غضب العراقيين
ذكرت صيحفة الشرق الأوسط وكذلك العربية نيوز وكتابات الاخبارية يوم الأحد 5 نوفمبر 2017 أن غضب شعبي بالعراق بسبب تعديل قانون الأحوال الشخصية ورفع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي شعار #كلا_لقانون_الأحوال_الجديد في العراق.
فقد أثار تصويت البرلمان العراقي من حيث المبدأ على تعديل قانون الأحوال الشخصية جدلا في البلاد.
وتنص المادة الثالثة المعدلة التي أثارت الجدل: على ” إبرام عقد الزواج حسب المذهب السني والشيعي وتفويض الوقفين السني والشيعي بالموضوع إلى جانب المحكمة، والأمر نفسه في حالات الطلاق والتوريث وغيرها.”
وتفاعل نشطاء عراقيون مع التعديل الجديد من خلال تدشين هاشتاغ #كلا_لقانون_الأحوال_الجديد ، حيث هاجمه كثيرون لما رأوا فيها تناقضا مع الدولة المدنية وتكريسا للطائفية.
كما اعتبره آخرون انتكاسة للمرأة والأسرة العراقية، ووصفوه بالدعشنة السياسية. وقرأ آخرون في تعديل قانون الأحوال الشخصية محاولة للسماح بالزواج من القاصرات.
في المقابل، أطلق آخرون هاشتاغ بعنوان #نعم_لقانون_الاحوال_الجديد للتعبير عن تأييدهم للتعديل، واتهموا المناهضين له بمحاولة إحداث بلبلة لتمرير أجنداتهم السياسية، على حد قولهم.
وأثار تصويت البرلمان على الموافقة من حيث المبدأ على مقترح قانون تعديل مشروع قانون الأحوال الشخصية، الأربعاء (1 تشرين الثاني 2017)، ردود أفعال واسعة بين الأوساط السياسية التي انتقدت القرار ووصفته بـ “نكسة للمرأة العراقية”.
وأكدت المفوض في المفوضية العليا لحقوق الإنسان، وحدة الجميلي، أن قانون الأحوال الشخصية المعدل يتعارض مع المواد الدستورية التي “تحفظ للمرأة كرامتها وتحفظ للمواطن حقوقه من منطلق إنسانيته وتحافظ على هويته الوطنية”، حسب تعبيرها.
من جهته، طالب النائب جوزيف صليوا، هيئة رئاسة مجلس النواب بالاستماع إلى كتل نيابية تمثل “آراء الشارع العراقي”، فيما انتقد محاولة الهيئة لتمرير قانون الاحوال الشخصية “بطريقة غير قانونية”.
كما قالت النائبة، شروق العبايجي، في تصريح صحفي، إن “الجميع متابع لمخاطر وأضرار تعديل قانون الأحوال الشخصية النافذ رقم 88 لسنة 1959 الذي حافظ على وحدة النسيج العراقي طوال هذه السنوات”، لافتة إلى أن “القانون المقترح الذي بينا اسباب رفضنا له كونه يتضمن مخالفة دستورية واضحة كما أنه يحيل الأحوال الشخصية إلى الأوقاف رغم أنه بكل دول العالم هي قضية قانونية لتنظيم أمور المجتمع وهذا خرق لمبدأ الفصل بين السلطات فكيف أعطي قضية الأحوال الشخصية إلى الأوقاف”.
ومن جهتها اعتبرت عضو لجنة المرأة والأسرة والطفولة النيابية، النائبة ريزان شيخ دلير، في بيان لها، أن تعديل قانون الأحوال الشخصية هو إعادة إنتاج لما يسمى بقانون الأحوال الجعفري، وإنه يشجع على زواج القاصرات، وهو “نكسة للمرأة العراقية”، مبينة أن “تطبيق هذا القانون يذكرنا بتصرفات تنظيم داعش مع الفتيات عندما أجبر صغيرات السن بالزواج من عناصره أثناء وجوده في الموصل وسوريا”.
الجدير بالذكر أن مجلس النواب صوت في جلسته الثلاثاء الماضي على عدة مقترحات وقرارات كان من ضمنها مقترح قانون تعديل قانون الأحوال الشخصية، رغم أن المادة 41 من الدستور تنص على أن “العراقيين أحرار في الالتزام بأحوالهم الشخصية، حسب دياناتهم أو مذاهبهم أو معتقداتهم أو اختياراتهم، وينظم ذلك بقانون”.
من جانب أخر دعا الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وشخصيات ثقافية الرئيس فؤاد معصوم الى رفض تعديل قانون الأحوال الشخصية.
وخاطب الاتحاد معصوم بأعتباره راعياً للدستور العراقي، ومؤتمناً على سلامة القوانين الصادرة (باسم الشعب) في رسالة قائلا “نتقدم لكم بأعلى أصواتنا الشاجبة والرافضة موافقة مجلس النواب العراقي المبدئية على تعديل قانون الأحوال الشخصية الظالم والمثير للسخط، وفقراته الخاصة بالتفرقة المذهبية واستباحة القاصرات تحت ما يسمى زواج، وغلّ يد القانون المدني بأهواء تدّعي الالتزام بالشرع والشريعة”. وطالبوا معصوم بمخاطبة مجلس النواب، وضمان عدم المصادقة على هذا التعديل المعوجّ، ونقضه بسلطتكم الرئاسية. ونحن مستعدون بوصفنا قوى ثقافية ومدنية للوقوف بوجه كل ما من شأنه تعكير الصفاء المجتمعي، والضغط عن طريق الكلمة الحرة والنبيلة، والاعتراض السلمي، لدحض هذه المحاولات التي تزرع بذور الإرهاب والترهيب في لبنة المجتمع الندية (المرأة) و(الطفولة).
واشار الاتحاد والمثقفين الاخرين في الختام مؤكدين “إن المواطنين باختلاف أعمارهم ورؤاهم أمانة في عنق ذوي الفكر، والسكوت في مواضع خراب الوطن جريمة كبرى. وانطلاقاً من احتجاج الشعب، ندعو الى الغاء كل القوانين التي لا تمثله، وأولها هذا القانون المخالف للطبيعة البشرية، والالتزامات العالمية والإنسانية”.

من جانبه حذر رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية النائب كاظم الشمري، الاثنين 6نوفمبر 2017 ، من مخاطر المضي بتشريع مقترح قانون تعديل قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959، مشيرا الى ان مقترح القانون حمل مخالفات دستورية وقانونية قد تتسبب بارجاع العراق لمئة عام الى الخلف. وقال الشمري في حديث لـ السومرية نيوز، ان “تقديم مقترح قانون تعديل قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959 بالصيغة التي قدمت يمثل تراجعا كبيرا في اقامة الدولة المدنية على اساس المواطنة وسيعمل على ترسيخ المفاهيم المذهبية والطائفية”، مبينا ان “مقترح القانون تضمن عدة ملاحظات خطيرة ابرزها انه خرق مبدأ الفصل بين السلطات والتي نص عليها بالمادة 47 من الدستور واستقلال القضاء كما نصت عليه الفقرة اولا من المادة 19 من الدستور كونه ربط محكمة الاحوال الشخصية بالمجلس العلمي للافتاء في ديواني الوقفين السني والشيعي”.
واضاف الشمري ان “الخرق الاخر لمقترح القانون يتمثل بتعارضه مع نص المادة 14 من الدستور التي نصت على ان العراقيون متساوون امام القانون دون تمييز بسبب الجنس او العراق او القومية او الاصل او اللون او الدين او المذهب او المعتقد او الرأي او الوضع الاقتصادي او الاجتماعي”، لافتا الى انه “يتعارض ايضا مع توصيات اللجنة المعنية باتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) والتي تضمنت بضمن توصياتها الغاء المادة 41 من الدستور العراقي”. وتابع ان “مقترح القانون يخالف ايضا قرار مجلس الامن الدولي رقم 1325 والخطة الوطنية لتنفيذ القرار والمتعلقة بضرورة تعديل التشريعات التميزية ضد المرأة”، لافتا الى انه “تم مخاطبة رئاسة مجلس النواب وبكتاب رسمي بتلك المخالفات التي تضمنها مقترح القانون واكدنا لهم رفضنا المطلق له لما تضمنه من مواد قد تكون سببا بتفكك النسيج الاسري والمجتمعي”. واكد الشمري، ان “الظروف الاجتماعية الحالية والتي افرزت الكثير من المشاكل الاسرية كارتفاع معدلات الطلاق والزواج خارج المحكمة اضافة الى زواج القاصرات، تستلزم من الجميع الاحتكام الى المنطق وعدم المضي بهكذا تشريعات للحصول على مكاسب انتخابية لدى بعض الجماهير التي مازالت تحمل الفكر المتطرف وبما سيعيد العراق لمئة عام الى الخلف”، داعيا الكتل السياسية الى “عدم التعاطي مع هذا التعديل والالتزام بالقانون النافذ الذي كان صمام امان لحماية النسيج المجتمعي والاسري من التفكك المذهبي والطائفي”. وكان رئيس كتلة الوركاء النيابية جوزيف صليوا انتقد، في (31 تشرين الاول 2017)، محاولة هيئة رئاسة البرلمان لتمرير قانون الاحوال الشخصية “بطريقة غير قانونية”، فيما طالبها بـ”الاصغاء” الى كتل نيابية “تمثل” اراء الشارع العراقي. وحذرت عضو لجنة المرأة والاسرة والطفولة النيابية ريزان شيخ دلير، في (14 ايلول 2017)، من “استغلال” غياب الكتل الكردستانية عن البرلمان وتمرير قانون تعديل الاحوال الشخصية باتفاق مع هيئة الرئاسة، فيما بينت أن تمرير القانون سيجعل العراق في “المراتب الاخيرة” بتصنيف حقوق الانسان كونه يشجع على زواج القاصرات. يشار الى ان مجلس النواب صوت بالموافقة من حيث المبدأ بجلسته التي عقدت في ( 1 تشرين الثاني 2017) على مقترح قانون تعديل مشروع قانون الأحوال الشخصية. يذكر أن المادة 41 من الدستور تنص على أن “العراقيين أحرار في الالتزام بأحوالهم الشخصية، حسب دياناتهم أو مذاهبهم أو معتقداتهم أو اختياراتهم، وينظم ذلك بقانون.

سابعا: القضاء العراقي الاعلى يحسم : لا شرعية لانفصال كردستان
قضت المحكمة الاتحادية العليا في العراق، يوم الاثنين 06 تشرين ثاني/نوفمبر 2017، بعدم إمكانية انفصال أي منطقة أو محافظة عن البلاد، وفق ما أعلن متحدث باسم المحكمة.
وجاء الحكم استجابة لطلب من الحكومة بوضع حد لأي تفسير خاطئ للدستور والتأكيد على وحدة العراق. وهذه المحكمة مسؤولة عن الفصل في النزاعات بين الحكومة المركزية في بغداد والمناطق بما يشمل إقليم كردستان.

وكان إقليم كردستان أجرى في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي، استفتاء للاستقلال عن العراق، وهو الاستفتاء الذي أيده 92% من المشاركين فيه، بحسب ما أعلنت حكومة كردستان العراق.

ونشب خلاف كبير بين بغداد وإقليم كردستان، أفضى إلى اتخاذ الحكومة المركزية في بغداد سلسلة إجراءات ضيقت فيها الخناق على حكومة الإقليم ومنها السيطرة على المناطق المتنازع عليها مثل محافظة كركوك الغنية بالنفط، والتي كانت أربيل تسيطر عليها.

وكان من نتائج إجراءات حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التصعيدية تجاه قرار استفتاء استقلال الإقليم، إعلان مسعود بارزاني التنحي عن رئاسته للإقليم والاكتفاء بقيادة قوات البيشمركة.
العبادي يعلن حربه ضد الفساد
اهتمت صحيفة الحرة عراق بما قاله رئيس الوزراء العراقي 08 نوفمبر، 2017، “حربنا المقبلة ستكون ضد الفاسدين”، وذلك بعدما حقق نشوة الانتصار ضد تنظيم داعش الذي سيطر عام 2014 على أجزاء واسعة من البلاد.
وذكرت الصحيفة أن القوة في حرب الفساد لا تقاس بقوة السلاح أو عدد الجنود، بل تحتاج إلى غطاء سياسي وقانوني، فهل يستعد العراقيون لمرحلة جديدة؟ خاصة مع اقتراب استحقاق الانتخابات.
أستاذ العلوم السياسية في جامعة المستنصرية محمد هاشم البطاط يقول لـ”موقع الحرة” إن “حمى التنافس السياسي بدأت، وبعد تحقيق الانتصار العسكري على داعش، يبدو وكأن العبادي أراد إضافة مكسب لرصيده السياسي” بإعلان الحرب على الفساد والفاسدين.

واعتبر البطاط أن هناك عاملا آخر، هو الضغوط على العبادي في “مواقع التواصل الاجتماعي ومن منظمات المجتمع المدني تطالبه وتقول له: كما انتصرت على داعش عليك أن تنتصر على الفساد، لأن لداعش وجهان وجه عسكري وآخر سياسي متمثل في الفساد”.
من المقصود؟
المحلل السياسي العراقي إحسان الشمري يقول في حديث لـ”موقع الحرة” إن استراتيجية العبادي لمحاربة الفساد ليست موجهة ضد حزب أو جهة سياسية، بل هي موجهة ضد كل من تورط في قضايا الفساد “سواء كانوا سياسيين، أحزاب، زعامات وشركات ورجال الأعمال، فهو لا يستهدف البعد السياسي في محاربة الفساد بل يستهدف الفساد وكل من تورط به”.

وأشار رئيس الوزراء العراقي خلال خطابه الأسبوعي الثلاثاء إلى الكشف عن “وجود شراكة بين بعض الفاسدين ومهربي نفط كردستان”.

وكان ملف النفط في كردستان نقطة خلاف ساخنة في الأزمة الأخيرة بين الحكومة الاتحادية ورئاسة الإقليم على خلفية استفتاء على الاستقلال أجري في 25 أيلول/سبتمبر الماضي.

أستاذ العلوم السياسية البطاط يرى أنه لابد من البحث في “المسكوت عنه في خطاب العبادي أو ما بين السطور”، مرجحا أن تكون الحكومة الاتحادية قد كشفت عن ملفات جديدة بعد سيطرة القوات العراقية على كركوك.

وفي تلك الملفات، يضيف البطاط “يبدو أن هناك تواطؤا، ولا أدين أحدا لأن هذه القضية تحتاج لتحقيق لإثباتها، أقول ربما هناك أطراف في بغداد متورطة أيضا في هذه الصفقات”.

وسبق للعبادي أن تحدث عن “مسؤولين في إقليم كردستان تورطوا في قضايا تهريب النفط”، وهؤلاء وغيرهم حسب الشمري “لابد أن يخضعوا للقانون العراقي والمساءلة، فلا يوجد شخصية فوق القانون”.

اللعب على الهوامش
السؤال الأكثر حرجا، حسب تعبير البطاط هو “هل يسمح الوضع الحالي وطبيعة التوافقات والمشهد السياسي في البلاد للعبادي أن يمضي قدما في هذه الحرب؟”.

يعتقد البطاط أن التحديات التي تقف في وجه العبادي كثيرة، لكن من “الممكن أن يلعب العبادي على الهوامش، وأقصد بها شبهات الفساد التي لا تطال كبار المسؤولين وإنما تطال مدراء عامين ووكلاء ووزراء، أما الصفقات الكبيرة فلا أعتقد أن الأشهر الأخيرة للحكومة ستشهد فضيحة من هذا العيار الثقيل”.

وتوقع الشمري من جهته أن يواصل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد برئاسة العبادي مهماته في المرحلة القادمة وأن يفعل دور المفتشين العمومين مع استمرار التنسيق مع هيئة النزاهة، مشيرا إلى “أنها إجراءات قد لا تظهر سريعا لكن بكل الأحوال سيكون لها أثر في القضاء على الفساد”.

هل سينجح العبادي؟
رغم أن العبادي حقق انتصارا عسكريا على داعش، “إلا أن طبيعة العدو في الحرب على الفساد مختلفة”، حسب البطاط.

فالعبادي هنا ، كما يوضح البطاط، “أمام جهات سياسية في عراق ما بعد عام 2003 (نظام المحاصصة)، والذي يطلق عليهم اسم الشركاء، وفي هذه الشركة لطالما أنزل الستار على الكثير من ملفات الفساد بحجة أنها تضعنا في موقف حرج أمام الشركاء”.

ويطرح البطاط سؤالا: “من هي الجهة التي سيجعلها العبادي قربانا لفتح ملفات الفساد؟ هنا لا أعتقد أن كل الجهات يمكنها أن تلعب خارج الصندوق الأسود، ولا يمكن فتح ملفاتها لأنها ستفتح ملفات لديها بالمقابل”.

واعتبر الشمري أن الانتصار على داعش “كان حلما في يوم من الأيام والآن نحن في المرحلة الأخيرة لتحقيق هذا الحلم”، وأضاف أن “العبادي سينجح في تقويض الفساد، وقد لا يكون القضاء عليه في ظرف أيام وأسابيع وأشهر”.

وأكد الشمري أن القضاء على الفساد بحاجة إلى توافق وتعاون من جهات سياسية مع العبادي، مستبعدا حدوث ذلك لوجود جهات سياسية ستكون حاجز صد “أمام إجراءات رئيس الوزراء”.

ثامنا: العراق تعيد الثور المجنح لطبيعته بعد أن دمرته داعش
اعلنت وزارة الثقافة العراقية يوم 8 نوفمبر 2017 عن تسلمها الثور المجنح من ايطاليا بعد اعادة بنائه بمساعدة طوعية من شركة إيطالية متخصصة في ترميم الاثار العراقية. واشارت الوزارة في بيان صحفي الى انه قد جرت أمس مراسيم رسمية في الباحة الرئيسة لمقر اليونسكو في باريس لتسليم الثور المجنح الذي دمرته عصابات داعش في مدينة نمرود الى وزير الثقافة والسياحة والاثار فرياد رواندزي بحضور المدير العام لليونسكو ارينا بوكوفا ومديرالمنظمة العربية للثقافة والعلوم عبد الله المحارب وعدد كبير من مندوبي الدول لدى المنظمة الدولية بالإضافة إلى متخصصين في الأثار والتراث العالمي وفِي مقدمتهم وزير الثقافة فرانسشكو روتيلي ونائب رئيس الوزراء الايطالي السابق ورئيس منظمة Incontra di Civitla”.

واوضحت الوزارة ان “هذه المنظمة بادرت باعادة بناء الثور المجنح العراقي بمساعدة طوعية من شركة إيطالية متخصصة في ترميم الاثار العراقية .. وعبر رواندزي ع في كلمة القاها بالمناسبة عن شكره وعرفانه لايطاليا على هذه المبادرة ومن مقر اليونسكو . واشاد الوزير بالدور الايطالي لدعم العراق في مجال الاثار والتراث وإعادة بناء المتحف الوطني إضافة الى تدريب الشرطة العراقية على كيفية حماية الاثار العراقية . وفي عام 2015 استخدم عناصر تنظيم داعش آلة ثقب كهربائية لتشويه تمثال الثور المجنح عند بوابات مدينة نينوى القديمة بالقرب من الموصل في العراق. ويأتي هذا التمثال ضمن كنوز أثرية لا تعد دمرت على يد مخربين أو مسلحين .

ويتكون الثور المجنح من رأس إنسان وأجنحة نسر وجسم ضخم لثور، ليجمع مزيجا من أقوى المخلوقات وأكثرها شراسة في المنطقة وكان ضخما بطول يصل إلى نحو 4.5 أمتار ووزن يصل إلى 30 طنا. ووضع التمثال قرب واحدة من البوابات العديدة على طول أسوار مدينة نينوى ليكون بمثابة روح لحماية المدن والقصور ورمزا لنفوذ الملك الآشوري.

وقد صُنع التمثال من لوح واحد من الحجر الجيري قبل نحو 2700 عام خلال عهد الملك الأشوري سنحاريب الذي كان يحكم إمبراطورية تغطي أجزاء من العراق الحديث وسوريا وتركيا.

تاسعا: النجيفي يدعم ولاية ثانية للعبادي بشرط اخضاع الفصائل المسلحة لسلطة الدولة
أكدت وكالة رويترز أن أسامة النجيفي نائب رئيس العراقي سيؤيد حصول رئيس الوزراء الشيعي حيدر العبادي على فترة جديدة إذا أوفى بشروط منها إخضاع الفصائل المسلحة لسلطة الدولة والتوازن في العلاقات الخارجية.
ويزور أسامة النجيفي نائب رئيس العراقي واشنطن الخميس 09 تشرين ثاني/نوفمبر 2017 لإجراء محادثات مع مسؤولين كبار بوزارة الخارجية الأمريكية والكونجرس بشأن القضايا التي تواجه العراق مع اقتراب المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية من نهايتها.
ويجري العراق الانتخابات البرلمانية في 15 مايو أيار، ولم يعلن العبادي موقفه حتى الآن بشأن الترشح لفترة ثانية في رئاسة الوزراء التي تولاها عام 2014 خلفا لنوري المالكي الحليف المقرب لإيران.
وينسب للعبادي الفضل في الإسراع بإعادة بناء الجيش وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل في يوليو تموز بعدما كانت المعقل الرئيسي للتنظيم بالعراق. واعتمد العبادي في حملة الموصل على دعم كبير من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.
وقال النجيفي في مقابلة مع رويترز عندما سئل هل سيدعم العبادي ”هذا وارد جدا بالطبع…لكن هذا الأمر لم يتم إلى حد الآن… نحتاج إلى مفاوضات قبل ذلك، ولكن (سياساته) هي التيار الأقرب لنا في موضوع الانتخابات القادمة“.
وقال نائب الرئيس العراقي إنه ينبغي للعبادي ”أن يحسم وضعه“ بالنظر إلى انتمائه إلى حزب الدعوة الذي له علاقات وثيقة بإيران. وأوضح قائلا ”يجب أن يخرج من هذه المظلة إلى المظلة الوطنية وممكن أن يحصل على تأييد كبير من أوساط الشعب العراقي“.

الخروج من الطائفية السياسية
وأردف قائلا ”نحن ندعمه لكن ليس بدون شروط. لابد من اتفاق سياسي مبني على المصالح المشتركة للعراقيين والخروج من الطائفية السياسية …والسيطرة على السلاح والعلاقات الدولية المتوازنة. لدينا منهج كامل إذا اتفقنا عليه ممكن أن نكون سويا“.
وخص بالذكر قوات الحشد الشعبي الشيعية المدعومة من إيران ووصفها بأنها واحدة من أكبر التحديات في عراق ما بعد الدولة الإسلامية وقال إنه سيكون من المستحيل إجراء انتخابات قبل سيطرة الحكومة على أسلحتها.
وتشكلت قوات الحشد الشعبي بعدما دعا المرجع الأعلى للشيعة في العراق آية الله علي السيستاني العراقيين إلى الدفاع عن بلادهم بعد أيام من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على الموصل.
وأدت قوات الحشد الشعبي دورا كبيرا في حماية بغداد وصد التنظيم لكنها خلقت مشكلات للحكومة. ويرتبط الكثير من فصائل الحشد الشعبي بصلات مع إيران وتتمتع بنفوذ عسكري وسياسي كبير.

30 مليار دولار للموصل
ووعد العبادي بالسيطرة على الفصائل لكنها مهمة شاقة ويقول مسؤولون عراقيون وغربيون إنه لا يستطيع مواجهتها بشكل مباشر.
وأقر البرلمان قانونا في أواخر العام الماضي يحول قوات الحشد الشعبي إلى فيالق عسكرية منفصلة.
وقال النجيفي ”طبعا هذا سيشكل تهديدا للاستقرار في العراق إذا لم يتم السيطرة على هذا السلاح وضبطه ودمجه في القوات المسلحة. ممكن أي عملية خلاف سياسي تتحول إلى مواجهة عسكرية…الطريق السليم الوحيد هو ضم هذه القوات إلى القوات المسلحة والسيطرة عليها“.

لا انتخابات في ظل السلاح
وأضاف النجيفي قائلا ”من غير المعقول أن نجري انتخابات في ظل السلاح المنتشر بهذه الكثافة أو في ظل نزوح ملايين الناس عن ديارهم أو عدم قدرتهم على العودة. هذه ستشوه الانتخابات“.
وعند سؤاله هل لدى حكومة بغداد إرادة لسحب الفصائل من المدن العراقية أجاب قائلا ”أنا حقيقة أعتقد أن هذا هو الأمر الطبيعي ولكن هم أصحاب نفوذ في بغداد…الحشد ودوره وتأثيره في الدولة كبير جدا. من غير السهل أن يلزمهم رئيس الوزراء بشيء خارج توجهاتهم“.

وأعلن العبادي النصر على الدولة الإسلامية في الموصل في الصيف بعد معركة دامت شهورا عقب ثلاثة أعوام من سيطرة التنظيم على المدينة وجعلها مركزا للخلافة التي أعلنها وقال إنها ستسيطر على العالم.
وقال النجيفي إن الموصل ستحتاج إلى 30 مليار دولار لإعادة بناء المدينة وبنيتها التحتية.
وأوضح يقول ”التقديرات تشير إلى أن 70 بالمئة تقريبا من المدينة قد دمر أو تضرر بشكل كبير. البنية التحتية ووسائل الحياة. المياه والطاقة والمستشفيات كلها مدمرة“.


شاركنا رأيك

بريدك الإلكتروني مؤمن ولن يتم اظهاره للعلن.